لا يحتاج المغاربة إلى الإعلانات والمصادر الرسمية ليدركوا أن المدينة التي يقطنون بها سوف تستقبل ملك البلاد محمد السادس.

مع مرور الأعوام صار أبناء المغرب "يستشعرون" الزيارات الملكية الرسمية، بالاعتماد على مجموعة من الإشارات والتحولات التي تعرفها مدنهم وأقاليمهم.

"أصوات مغاربية" تجولت في الشوارع المغربية قبل الزيارة الملكية الأخيرة لمدينة فاس، ورصدت لكم أبرز 5 مؤشرات دالة على حلول الملك ضيفا على مدن المملكة.

1- الأعلام​​​

يعتبر انتشار الأعلام في أزقة وشوارع أي مدينة مغربية أول مؤشر صريح على اقتراب حلول الموكب الملكي.

وخلال الفترة التي تسبق الزيارة تنتشر الأعلام المغربية في معظم الشوارع الرئيسية للمدينة وحتى مقرات بعض الأحزاب وجمعيات المجتمع المدني، التي تضيف إلى العلم لافتات ترحب بملك البلاد.

2- تنظيف الشوارع​​​

تدب في شوارع المدن، التي تقبل على استضافة العاهل المغربي، حركة غير عادية، خاصة في الشوارع الكبرى التي تخضع لعملية تنظيف على نطاق واسع، سواء عبر الآليات التابعة لشركات النظافة أو عبر عاملي النظافة الذين يغزون الأزقة والدروب.

ويركز المسؤولون على تدبير الشأن المحلي للمدن على تنظيف الشوارع التي ستعرف مرور الموكب الملكي على وجه الخصوص.

3- تجميل المدارات

عندما تزين المدارات الرئيسية بالمدن وتخضع للصيانة وتجديد الصباغة، فذلك دليل واضح على تحضيرات الاستقبال الملكي، بل هي طقس مفروض من طقوسه.

هذه المدارات الرئيسية تزين في بعض المناسبات مثل المهرجانات الكبرى والأعياد الوطنية، وتصبح في أفضل حال مع قدوم الملك.

4- الانتشار الأمني

يبقى الاستعداد الأمني أحد أهم الإجراءات التي تعيشها المدينة المستقبلة للملك محمد السادس، إذ بمجرد اقتراب الزيارة يظهر رجال الشرطة بشكل مكثف في الملتقيات ومدارات الطرق الرئيسية لتنظيم حركة السير والجولان وتفادي الاختناقات المرورية.

كما يتم وضع نقاط المراقبة الأمنية عند مداخل المدن، كأحد الاحترازات الأمنية الضرورية.

5-التشجير والإنارة

يدرك المواطنون المغاربة أن إصلاح الإنارة في الشوارع الكبرى دليل على اقتراب حلول الملك بها، إذ عادة ما يظهر عمال إصلاح الأعمدة الكهربائية في الشوارع ساعات قبل مرور الموكب الملكي، وتستمر الأشغال حتى وقت متأخر من الليل، مما لا يدع مجالا للشك حول قرب حلول الملك.

والأمر ذاته ينطبق على عمليات التشجير السريعة، التي يتم خلالها تثبيت النخل على جوانب الطرقات.

 

المصدر: أصوات مغاربية 

 

مواضيع ذات صلة