الإعلامي والناشط الحقوقي سعيد بودور
الإعلامي والناشط الحقوقي سعيد بودور

أمرت غرفة الاتهام لدى مجلس قضاء وهران، غرب الجزائر، بإيداع الناشط الحقوقي والإعلامي سعيد بودور الحبس المؤقت، بعدما وجهت له تهم "إهانة هيئة نظامية، إضعاف معنويات الجيش، المساس بسلامة ووحدة الوطن والتشهير..".

وقال رئيس مكتب الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان بوهران، قدور شويشة، في تصريح لـ "أصوات مغاربية"، إن القرار اتخذ قبل لحظات فقط بعدما تم تقديم الأخير مجددا أمام غرفة الاتهام.

وسبق لمصالح الأمن أن اعتقلت، في الأسبوع الفارط، الناشط الحقوقي والإعلامي سعيد بودور وعرضته على محكمة وهران التي أمرت بوضعه رهن الإفراج المؤقت، إلا أن وكيل الجمهورية استأنف القرار أمام مجلس قضاء وهران.

ويعد بودور من أبرز وجوه الحراك الشعبي في عاصمة الغرب الجزائري، ومن أبرز النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي أيضا.

وقبل يومين، كانت مصالح العدالة قد أمرت أيضا يإيداع الصحافي عادل عازب الشيخ، الذي يعمل بإذاعة الوادي، الحبس المؤقت بتهم نشر صور عبر صحفته في فيسبوك بدون إذن صاحبها.

وشهد مقر الإذاعة التي يشتغل بها الأخير، الثلاثاء، تجمعا نظمه زملاؤه الذين طالبوا بإطلاق سراحه.

 

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة