زهير المغزاوي (يمين) إلى جانب زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي
زهير المغزاوي (يمين) إلى جانب زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي

أكد الأمين العام لحركة الشعب زهير المغزاوي، الجمعة، أن الحزب قرر تعليق المشاركة في المشاورات حول تشكيل الحكومة المرتقبة، وذلك بسبب "عدم تجاوب رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي مع مقترحات الحركة، وفشله في إدارة مرحلة المفاوضات".

وأضاف المغزاوى، في تصريح نقلته وكالة تونس أفريقيا للأنباء، أن الحركة لاحظت "استمرار نفس الأسلوب القديم والمنهج المعتاد في تشكيل الحكومة، وغياب الجديّة المطلوبة والشّروط الدّنيا الضّامنة للنّجاح وتقديم منجزات للشّعب"، لافتا إلى أن مشاركة الحزب في المشاورات كانت "من باب تحمل المسؤولية والحرص على عدم تكرار فشل الحكومات المتعاقبة".

 

وأوضحت حركة الشعب، في بيان أصدرته مساء الخميس، أن ''الأسلوب والمنهج المعتمد في تشكيل الحكومة هو استمرار للفشل وسيؤدّي بالضرورة لما آلت إليه الحكومات المتعاقبة منذ الثّورة، ممّا يثير الكثير من الشّك حول قدرة رئيس الحكومة المكلف وفريقه المرتقب على وضع حلول للتّحديات الكبرى في كل المجالات''.

وسجلت الحركة ''عدم جديّة رئيس الحكومة في التّعاطي ايجابيّا مع المقترحات المقدّمة وإصراره على إعادة إنتاج الفشل''، وفق نص البيان، مؤكدة رفضها المشاركة في "تعميق الأزمة الاقتصاديّة والاجتماعيّة وارتهان القرار الوطني للدوائر الأجنبيّة''.

 

وكان رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي قد صرح بأنه "مستعد لكل الاحتمالات، رغم تقدّم المفاوضات مع الأحزاب التي ستشارك في الحكومة المقبلة ورفض بعضها مبدأ تحييد الوزارات السيادية"، مؤكدا أنه سيعلن عن الأحزاب المكونة لحكومته، بداية الأسبوع القادم.

 

المصدر: وات/ أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة