جانب من مظاهرات الجمعة بالجزائر العاصمة - أرشيف
من مظاهرات رافضة للرئاسيات بالجزائر العاصمة - أرشيف

أكد المكلف بالاتصال بالسلطة الوطنية المستقلة للانتخابات في الجزائر، علي ذراع، اليوم الإثنين بالجزائر العاصمة، أن عدد المصوتين خلال الرئاسيات في الخارج "في تزايد مستمر"، بالرغم من "وجود "فئة قليلة من المتطرفين يحاولون منع المواطنين من الاقتراع باستعمال العنف"، في بعض البلدان خصوصا فرنسا، على حد قوله، مشيرا إلى أن "السلطة ثابتة في موقفها وهي مع الحرية في الاختيار ومع الديمقراطية".

وفي هذا الصدد، قال ذراع "من يريد أن ينتخب فليتفضل ومن يريد أن يرفض فله ذلك، لكن استعمال العنف منبوذ"، مشيرا إلى أن عملية الاقتراع متواصلة إلى غاية يوم الخميس بالنسبة للخارج أو على مستوى المكاتب المتنقلة.

وفي جانب آخر، أوضح المتحدث أن عملية التصويت بالمكاتب المتنقلة في الجنوب قد انطلقت كما هو مبرمج، موضحا أن قوافل التصويت اتجهت إلى كل المناطق المعنية، كما أبرز أن سكان هذه المناطق، خصوصا البدو الرحل، "يشاركون بقوة".

وأكد ذراع، خلال ندوة صحافية، على "توفير كل الشروط الضرورية والوسائل من قبل السلطة بالتعاون مع مصالح الأمن والجيش لإجراء عملية الاقتراع في أحسن الظروف وتأمينها"، ذاكرا أن التنظيم "يبقى من صلاحيات سلطة الانتخابات، في حين أن تأمين القوافل هو من مهام الأمن والجيش، خصوصا تلك التي تعبر مسافات تصل إلى 400 كلم في مسالك وعرة للوصول الى المنتخبين".

 

المصدر: وكالة الأنباء الجزائرية

مواضيع ذات صلة