رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح خلال تسميته رئيسا مؤقتا للبلاد
رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح خلال تسميته رئيسا مؤقتا للبلاد

دعا رئيس الدولة الجزائري عبد القادر بن صالح، الأربعاء، الجزائريين إلى "تحمل مسؤولياتهم والتوجه إلى صناديق الاقتراع"، الخميس، لانتخاب رئيس للجمهورية.

وقال بن صالح، في كلمة ألقاها في افتتاح اجتماع مجلس الوزراء، إن "الانتخابات الرئاسية، المقررة غدا الخميس، تعد فرصة تاريخية من أجل تكريس الديمقراطية والعدالة الاجتماعية، وتشييد دولة الحق والمؤسسات في الجزائر". 

وأضاف بن صالح "اقتراع يوم 12 ديسمبر يُعد فرصة تاريخية لمواطنينا الذين يحملون الوطن في قلوبهم، والذين يأبون إلا أن يعطوا معنى لالتزامهم من أجل تكريس الديمقراطية والعدالة الاجتماعية، وتشييد دولة الحق، دولة المؤسسات التي يتطلع إليها شعبنا".

وفي السياق ذاته، قال إن "يوم 12 ديسمبر 2019 سيكون بإذن الله موعدا يضربه الشعب الجزائري مع التاريخ - كما كان الحال في الـ11 ديسمبر 1960 الذي نحيي اليوم ذكراه الـ59- مستحضرين أسمى معاني الوطنية التي ظل شعبنا يجسدها خلال مسيرته الحافلة والثابتة نحو الاستقلال".

وعن الظروف التي جرت فيها الانتخابات بالخارج، قال "بنات وأبناء جاليتنا بالمهجر الذين لبوا نداء الواجب الوطني وهم يدلون بأصواتهم، أكّدوا ارتباطهم بوطنهم رغم محاولات الإرباك والتشويش التي تصدر للأسف ممن يتخذ من الديمقراطية شعارا دون الاحتكام لأبسط مقتضياتها".

وتابع بن صالح قائلا "أعبّر عن ارتياحي الكبير للأشواط الهامة التي قطعها المسار المؤدي إلى هذا الاستحقاق المصيري في تاريخ الأمة، بشكل يتوافق مع المنهج المعتمد الذي سبق وأن أعلنت عنه، وفي ظل احترام مبادئ وأحكام القانون الأساسي للدولة وقوانين الجمهورية"، مضيفا "هذا الإنجاز يؤكد بلا ريب أن الدولة، رغم محاولات التشكيك واختلاق العقبات، قد أوفت بالتزاماتها ولم تَحِد عن مسعاها الصّادِقِ لتمكين شعبنا الكريم من اختيار رئيس الجمهورية بكل حرية ونزاهة وسيادة".

من جهة أخرى، أشاد بن صالح بـ"إصرار قيادة الجيش على الوقوف إلى جانب شعبنا في هذا الظرف الحساس من تاريخه وحماية أمن ووحدة ترابنا الوطني في وجه المناورات، التي تستهدف زعزعة استقراره وزرع بذور الفتنة والفُرقة بين أبنائه".

وختم بن صالح بالقول "الجزائريات والجزائريون يدركون اليوم أولويات المرحلة الحاسمة التي تمر بها بلادنا"، وذكر بأن الشعب الجزائري "لن يترك أي مجال لهؤلاء الذين يرفضون التقيد بقواعد الديمقراطية، التي تجسّد إرادة الشعب باعتباره مصدرًا للسلطة".

 

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة