الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رفقة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان - أرشيف
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رفقة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان - أرشيف

قال الكرملين، الثلاثاء، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيبحث مع نظيره التركي، رجب طيب أردوغان، الشهر المقبل خطة تركية لتقديم الدعم العسكري للحكومة الليبية المعترف بها دوليا.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، قوله إن "روسيا.. تدعم أي جهود وأي دول (تعمل) بمفردها فيما يتعلق بإيجاد حلول للأزمة (الليبية)".

وتأتي تصريحات الكرملين في أجواء من التوتر الحاد في المنطقة بشأن استغلال المحروقات بعد توقيع اتفاق في نهاية نوفمبر لرسم الحدود البحرية التي كانت موضع خلاف بين تركيا وليبيا.

وتدعم تركيا حكومة الوفاق، في حين تؤكد تقارير أممية وجود مرتزقة روس بين قوات المشير الليبي خليفة حفتر.

وفي وقت سابق، اتهم وزير الداخلية في حكومة الوفاق، فتحي باشاغا، روسيا بـ"تأجيج الحرب في ليبيا بعصابة فاغنر للسيطرة على النفط".

ومجموعة فاغنر هي منظمة روسية شبه عسكرية، يعتبرها خبراء تنظيما للمرتزقة تتعاقد معها بعض الأطراف في مناطق النزاع، وقد تدخلت لدعم نظام بشار الأسد في سوريا، وفي مناطق أخرى مثل أوكرانيا.

وبعد توقيع الاتفاق البحري والعسكري بين تركيا وحكومة الوفاق، أعلن حفتر تصعيده العسكري ضد العاصمة طرابلس، الخاضعة لسيطرة الحكومة المعترف بها دوليا.

وقد أثار هذا التصعيد مخاوف من أن تتحول ليبيا الغنية بالنفط إلى مكان لتصفية حسابات و "حرب عالمية مصغرة"، بسبب تضارب المصالح والدعم الذي تتلقاه الأطراف المتناحرة من عدة دول.

 

المصدر: أصوات مغاربية/ رويترز

مواضيع ذات صلة