الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة - أرشيف
الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة - أرشيف

طلب ممثل النيابة بمحكمة قسنطينة، شرق الجزائر، الثلاثاء، السجن سنة نافذة للصحافي عبد الكريم زغيلاش صاحب إذاعة تبث عبر الأنترنت، بتهمة الإساءة للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، حسبما أعلنت اللجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين.

وذكرت اللجنة، التي تأسست في خضم الحراك الشعبي للدفاع عن المعتقلين، أن "وكيل الجمهورية لدى محكمة قسنطية (380 كلم شرق الجزائر)، طلب السجن سنة نافذة وغرامة مالية بمليون دينار (نحو 750 يورو) ضد زغيلاش في قضية إذاعته المسماة سربكان، والإساءة لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة".

وأضافت اللجنة على صفحتها بموقع فيسبوك "صدور الحكم منتظر في 7 يناير 2020"، كما نشرت صورة لزغيلاش مع محاميه.

وينتظر أن يمثل زغيلاش مرة أخرى، الأربعاء، في قضية متهم فيها بـ"التجمهر" غير المصرّح به، بحسب المصدر نفسه. 

وعبد الكريم زغيلاش مالك إذاعة "سربكان"، التي تبث منذ سنتين عبر الإنترنت من قسنطينة، متهم منذ نهاية 2018 بـ"الاساءة لرئيس الجمهورية" عبد العزيز بوتفليقة، الذي دفعه الحراك الشعبي للاستقالة في 2 أبريل، كما أنه متهم بالعمل بدون رخصة.

 

المصدر: وكالات

مواضيع ذات صلة