قوات تابعة لخليفة حفتر في ليبيا (أرشيف)
قوات تابعة لخليفة حفتر في ليبيا (أرشيف)

تستمر المواجهات المسلحة في ضواحي العاصمة الليبية طرابلس، ويستمر معها تضارب التصريحات بين طرفي النزاع، قوات حكومة الوفاق والمشير خليفة حفتر، على الرغم من حالة الجمود التي تشهدها محاور القتال منذ أشهر.

التصريحات التي يطلقها طرفا النزاع تشير إلى تقدمهما في المعارك وتحقيق انتصارات على الأرض، ولكن الأوضاع الميدانية تؤكد استمرار التوازن العسكري وتكرر حالة الكر والفر بين طرفي النزاع في مساحة محدودة جغرافيا، على الأقل خلال الأسابيع الماضية.

المنذر الخرطوش، مسؤول مكتب الإعلام في اللواء ثلاثة وسبعين التابع لقوات خليفة حفتر، قال لقناة الحرة الثلاثاء إن قوات الجيش سيطرت على طريق المطار الممتد من كوبري المطار إلى مفترق الأصفاح وحتى معسكر النقلية، مضيفا أن القوات العسكرية بدأت عملياتها في منطقة الأصفاح بالسيطرة على بعض النقاط التابعة لقوات حكومة الوفاق الوطني بداية من مسجد صلاح الدين.

وأضاف الخرطوش أن قوات الجيش دفعت بتعزيزات جديدة تمكنت من السيطرة على شارع الغاز، مشيرا إلى أن تقدم الجيش مستمر في محيط المنطقة.

وأفاد الخرطوش بأن شعبة الإعلام الحربي التابعة للجيش تقوم بتوثيق تقدم الجنود، لتُعرض في الوقت المناسب بعد صدور الأوامر من غرفة العمليات العسكرية.

من جانب آخر، قال عبد المالك المدني، الناطق الرسمي باسم مكتب الإعلام الحربي التابع لقوات حكومة الوفاق الوطني الليبية في تصريح لقناة الحرة، إن القوات الحكومية "نجحت في صد محاولة لتقدم قوات خليفة حفتر في محور الخلاطات والكازيرما، بعد مواجهات عنيفة بمختلف أنواع الأسلحة"، مؤكدا أن القوات الحكومية دفعت بتعزيزات جديدة لتحصين المواقع العسكرية وتمركزات الجنود.

وكانت قوات حفتر قد شنت غارات جوية استهدفت مواقع في مدينة سرت، التي تسيطر عليها حكومة الوفاق الوطني أمس الثلاثاء، بالإضافة إلى بعض المواقع في ضواحي العاصمة طرابلس.

وأفاد المكتب الإعلامي لقوة حماية وتأمين سرت التابعة لحكومة الوفاق الوطني في بيان قصير عقب الحادثة، بمقتل اثنين من رجالها فيما أصيب ثلاثة بجروح جراء قصف جوي استهدف دورية لقوات حكومة الوفاق في مدينة سرت وسط الساحل الليبي.

وقال خالد المحجوب، الناطق الرسمي باسم غرفة عمليات الجيش الوطني في تصريح لقناة الحرة، إن الطائرات التابعة للجيش قصفت مواقع لقوات الوفاق في سرت وفي منطقة عين زارة أمس الثلاثاء، كما أنها استهدفت موقعا لمعسكر في مدينة زليتن شرق العاصمة طرابلس، فيما يستمر الجنود في التقدم على الأرض، حسب تعبيره.

وبحسب روايات السكان، فقد اندلعت في طرابلس مواجهات مسلحة متقطعة خلال الساعات الماضية، وتركزت في الضواحي الجنوبية للمدينة.

وأفاد مصدر طبي لقناة الحرة أن العديد من المدنيين خرجوا خلال الأيام الماضية من بعض المناطق في جنوب العاصمة الليبية طرابلس جراء تصاعد القصف المدفعي في المواجهات من قبل جانبي النزاع، ولم يتسنّ للحرة التأكد من الحصيلة النهائية لأعداد النازحين في الفترة الأخيرة.

 

المصدر: مراسل الحرة في ليبيا

مواضيع ذات صلة