عناصر من الشرطة البلجيكية
عناصر من الشرطة البلجيكية

تبحث السلطات البلجيكية في طريقة فرار مساجين مصنفين من أخطر المجرمين من مؤسسة شديدة الحراسة في مدينة تورنهاوت القريبة من الحدود مع هولندا مساء الخميس الماضي.

وألقت السلطات القبض على ثلاثة من أصل خمسة من الفارين، بعد ساعات قليلة من عملية الهروب، ولا تزال تبحث  عن الاثنين الباقيين.

وتسعى السلطات للكشف عن كيفية نجاح خطة الهروب رغم أن السجن كان شديد الحراسة، إذ أنه محاط بجدران عالية وأسلاك شائكة متصلة بالتيار الكهربائي.

وقال قائد الشرطة روجيه لايس، إنه لم يتضح بعد ما إذا كانوا قد هربوا جريا على الأقدام أم أن سيارة كانت في انتظارهم خارج السجن.

وكان من بين الهاربين سجين يدعى وليد سكاكي، وهو شقيق أشرف سكاكي المعروف بلقب "ملك الهروب"، والذي سبق أن نجح في الهروب من سجن بروج البلجيكي، عن طريق طائرة مروحية هبطت فوق السجن وأقلعت به قبل أن يتم القبض عليه في المغرب، وهو الآن يقبع داخل أحد السجون المغربية لتنفيذ حكم قضائي.

وكان شقيقه وليد قد دخل سجن تورنهاوت في نوفمبر2017، وكان ينتظر ترحيله إلى المغرب، لتنفيذ عقوبة في قضية اتجار في المخدرات.

وقالت وسائل إعلام بلجيكية الجمعة إن عملية الهروب جرت في السابعة والنصف مساء الخميس، بعد انقضاء الوقت المحدد لتجول السجناء داخل فناء السجن.

وتم اكتشاف "عدم عودة خمسة منهم إلى الزنازين"، وسمع صوت الإنذار في السجن وتحركت الشرطة على الفور، ونجحت في القبض على المساجين الثلاثة الذين كانوا أسفل أحد القطارات المتوقفة في محيط محطة تورنهاوت، بينما يظل البحث جار عن شخصين، أحدهما هو وليد سكاكي.

 

المصدر: مراسل الحرة

 

 

مواضيع ذات صلة