اشتباكات جنوب طرابلس - أرشيف
اشتباكات جنوب طرابلس - أرشيف

شنت قوات حكومة الوفاق الليبية، الجمعة، هجوما مباغتا على مسحلي جيش خليفة حفتر في مدينة ترهونة، الواقعة جنوب العاصمة الليبية طرابلس.

وقالت "عملية بركان الغضب" إن قوات الوفاق "سيطرت على منطقتي سيدي الصيد والداوون والخضراء القريبة من وسط ترهونة".

وأوضح الناطق الرسمي باسم مكتب الإعلام الحربي التابع لقوات حكومة الوفاق، عبد المالك المدني، أن هذه العملية تأتي "ضمن عملية شاملة للسيطرة على مدينة ترهونة وبدء معركة تحريرها من العصابات التي تقودها عائلة الكاني الموالية لخليفة حفتر في المدينة".

في المقابل، أعلن المركز الإعلامي لغرفة عمليات الجيش الوطني الليبي (التابع لحفتر) أن قوات الجيش "أحبطت" هذا الهجوم.

وأفاد خالد المحجوب الناطق الرسمي باسم المركز الإعلامي، في تصريح لقناة "الحرة" الجمعة، إن قوات الجيش "تطارد مسلحي حكومة الوفاق الوطني الليبية التي فرت من المنطقة"، مبينا أن "قوات الوفاق شنت هذه الهجوم في سبيل تشتيت قوات الجيش الوطني، وتخفيف الضغط على محاور القتال إلا أن هذه المحاولة كانت فاشلة".

يذكر أن حكومة الوفاق الوطني طلبت، الجمعة، المساعدة من "خمس دول صديقة" لصد هجوم القوات الموالية للمشير خليفة حفتر على طرابلس العاصمة.

وأوضح المكتب الإعلامي لحكومة الوفاق في بيان نشر على صفحته في فيسبوك، أن "رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج وجه رسائل إلى رؤساء خمس دول هي الولايات المتحدة الأميركية والمملكة المتحدة وإيطاليا والجزائر وتركيا، طالب فيها هذه الدول الصديقة بتفعيل اتفاقيات التعاون الأمني، لصد العدوان الذي تتعرض له العاصمة طرابلس من أية مجموعات مسلحة تعمل خارج شرعية الدولة".

 

 

 

  • المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة