رئيس الحكومة المؤقتة، عبد الله الثني، وعن يساره خليفة حفتر
رئيس الحكومة المؤقتة، عبد الله الثني، وعن يساره خليفة حفتر

التقى رئيس الحكومة الليبية المؤقتة، عبد الله الثني، اليوم الأحد، وزير الخارجية اليوناني نيكوس دندياس، في مدينة بنغازي.

جاء ذلك على خلفية معارضة اليونان للاتفاق العسكري الذي وقعته حكومة الوفاق الليبية، التي تناهضها الحكومة الليبية المؤقتة، والحكومة التركية.

وقال الثني إن المذكرة الموقعة بين السراج وأردوغان هي "وثيقة لبيع ليبيا"، مضيفا "لن نسمح لهم بإعادة الاحتلال العثماني لليبيا، وسنتصدى لهم بكل قوة ونحن قادرون على ذلك".

وأشار الثني إلى أن الاتفاقية الموقعة بين السراج وأردوغان "لا تساوي الحبر الذي كتبت به"، مؤكدا "رفض الشعب الليبي لهذه الاتفاقية".

ولفت رئيس الحكومة الليبية المؤقتة إلى أن ليبيا "لا تجمعها مع تركيا أية حدود بحرية"، مبينا أن "غرض أردوغان والسراج هو دعم الميليشيات الإرهابية لإطالة عمر هذه الحكومة الانقلابية"، في إشارة إلى حكومة الوفاق.

ودعا الثني، على هامش لقائه مع وزير الخارجية اليوناني، المجتمع الدولي إلى "سحب اعترافهم من هذه المجموعة التي تسمي نفسها حكومة وفاق"، مشيرا إلى أنها "أصبحت تشكل خطرا على الليبيين وعلى دول الجوار من خلال محاولتها إشعال فتيل الفتنة بين دول المنطقة بأكملها".

من جهته، قال وزير الخارجية اليوناني إن بلاده "لا تنظر إلى ليبيا على أنها فرصة، إنما تنظر إلى مصلحة الشعب الليبي"، مضيفا "نعلم جيدًا حجم الدعم التركي للميليشيات بطرابلس بالسلاح والطيران المسير"، مشيرا إلى أن "تركيا تريد إطالة أمد الصراع بدعمها للسراج والمليشيات المتحالفة معه".

 


المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة