صورة منشورة على حساب جهاز الحرس البلدي لمقاطعة البطنان على فيسبوك‎
صورة منشورة على حساب جهاز الحرس البلدي لمقاطعة البطنان على فيسبوك‎

أثار إعلان السلطات التابعة للحكومة المؤقتة في شرق ليبيا "ضبط وإحضار" شجرة ميلاد، سجالا بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في ليبيا.

وانتقد البعض مصادرة ‎جهاز الحرس البلدي لمقاطعة البطنان‎ "شجرة الكريسماس"، معتبرين ذلك "استعراضا فارغا ينمّ عن الانغلاق الذي يريد البعض أن يفرضه على الليبيين".

في المقابل، نشر مدونون صورا لعملية التخلص من الشجرة و"إعدامها"، بحسب آخرين.

ونشر جهاز الحرس البلدي لمقاطعة البطنان‎ تدوينة على صفحته الرسمية، قائلا إن رجال الحرس البلدي قاموا "بضبط وإحضار ما يسمى بشجرة الكريسمس بمحلات بمدينة طبرق وهذه الشجرة لا تمت لديننا الحنيف بصلة وهي من شعائر أعياد النصارى وقد نهانا ديننا الحنيف بعدم التشبه بالنصارى أو حتى مجرد تهنئتهم بأعيادهم".

وأضاف "نطلب من التجار أن يتقوا الله وأن لا يستهينوا بمثل هذه الأمور. حفظ الله بلادنا وسائر بلاد المسلمين".

وأثارت هذه التدوينة والصور المرفقة بها سخرية من مدونين، فيما أشاد آخرون بما قام به جهاز الأمن.

وهذا جانب من السجال على فيسبوك: 

وكانت الإدارة العامة للبحث الجنائي التابعة لوزارة الداخلية في الحكومة المؤقتة التي تسيطر على شرق وجنوب ليبيا، أعلنت منع الاحتفال بعيد الميلاد ورأس السنة في صالات الأفراح والمقاهي.

وحذرت الإدارة العامة للبحث الجنائي في بيان رسمي نشر على صفحتها الرسمية في فيسبوك من بيع "شجر الكريسمس" في المحلات التجارية والمولات أو من قبل الباعة على الطرقات وفي المدارس والجامعات.

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة