صورة نشرتها عملية بركان الغضب للقصف الجوي على منطقة السواني
صورة نشرتها عملية بركان الغضب للقصف الجوي على منطقة السواني

أكدت "عملية بركان الغضب" التابعة لحكومة الوفاق الليبية، الأربعاء، مصرع ثلاثة مدنيين في قصف استهدف منطقة السواني بالعاصمة طرابلس.

وحمّلت سلطات الوفاق المسؤولية في القصف للطيران الحربي التابع لخليفة حفتر.

وأشارت عملية بركان الغضب إلى أن الحصيلة الأولية تشير إلى مقتل ثلاثة في منطقة السواني بعد قصف استهدف ورشة ومخزن حديد.

وكشفت الجهة نفسها، في بيان مقتضب على صفحتها في فيسبوك، أن الضحايا الثلاثة هم مالك المصنع وابنه وسائق سيارة النقل.

في غضون ذلك، أعلنت الوفاق أيضا عن القبض على 25 من قوات حفتر أثناء محاولتهم التسلل باتجاه أحياء العاصمة، مؤكدة وجود "مرتزقة" بين المعتقلين.

وأضافت أنهم "استسلموا بعد محاصرتهم بكامل أسلحتهم وعتادهم".

في المقابل، نفى خالد المحجوب، آمر التوجيه المعنوي في قوات الجيش الوطني الذي يقوده خليفة حفتر، استهداف أي مواقع مدنية في العاصمة أو ضواحيها، قائلا إن "الجيش يستهدف المواقع العسكري ومخازن الأسلحة بعد جمع المعلومات بشكل دقيق".

وأفاد المحجوب بأن "هذه الأخبار ما هي إلا محاولة لتشويه الجيش الذي يحافظ على حياة المدنيين"، مضيفا، في تصريح لقناة الحرة، أن "خبر القبض على عدد من جنود الجيش غير صحيح وغير منطقي"، وأن "ترويج الخبر يأتي في محاولة لتغطية هزائم قوات الوفاق المتكررة"، حسب تعبيره.

 

المصدر: أصوات مغاربية

 

مواضيع ذات صلة