متظاهرون أمام البرلمان في الرباط يطالبون بالإفراج عن الصحافي المغربي عمر الراضي (أرشيف)
متظاهرون أمام البرلمان في الرباط يطالبون بالإفراج عن الصحافي المغربي عمر الراضي (أرشيف)

مثُل الصحافي المغربي عمر الراضي، بعد زوال اليوم الخميس، أمام المحكمة الابتدائية بعين السبع في مدينة الدار البيضاء، التي أجلت البت في قضيته إلى يوم الخامس من شهر مارس المقبل. 

وبحسب ما أوضحه، المحامي، ميلود قنديل، فإن تأجيل جلسة المحاكمة تم بناء على طلب هيئة الدفاع التي عرفت التحاق مزيد من المحامين لتسجيل مؤازرتهم للصحافي المغربي.

وأكد قنديل في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، أن هيئة الدفاع عن الراضي تضم حاليا ما يفوق العشرة محامين "يمثلون جل الهيئات الوطنية". 

وبموازاة هذه الجلسة، خاض مجموعة من النشطاء الحقوقيين وقفة احتجاجية أمام مقر المحكمة للمطالبة بوقف متابعة الراضي. 

وكانت المحكمة، قد قررت، الثلاثاء، متابعة الراضي في حالة سراح، بعد إلغاء قرار سابق يقضي بمتابعته في حالة اعتقال، والذي قضى على إثره خمسة أيام خلف أسوار السجن. 

جانب من مظاهرة أمام البرلمان في الرباط احتجاجا على توقيف عمر الراضي
أكثر من 500 شخصية عبر العالم تندد باعتقال صحافي مغربي
وقعت أكثر من 500 شخصية مغربية وعربية وأجنبية بيانا دوليا نددت من خلاله بـ"الانتهاكات التي تمس حرية التعبير في المغرب"، وذلك إثر اعتقال الصحافي المغربي عمر الراضي الذي يتابع على خلفية تغريدة نشرها قبل نحو ثمانية أشهر، وجه من خلالها انتقادات للقضاء إثر الأحكام الصادرة في حق معتقلي "حراك الريف". 

ويتابع الراضي على خلفية  تغريدة كان قد نشرها، شهر أبريل الماضي، وجه من خلالها انتقادات للقضاء، إثر الأحكام الصادرة في حق معتقلي "حراك الريف".

وقد أثارت متابعته واعتقاله موجة من ردود الفعل المنددة داخل وخارج المغرب وطالبت العديد من المنظمات الوطنية والدولية بإطلاق سراحه وإلغاء محاكمته.

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة