أموال مغربية

أكثر من نصف المهاجرين المغاربة المقيمين في الخارج هاجروا لأسباب تتعلق بالبحث عن الشغل، بينما هاجر ربعهم تقريبا لأسباب تتعلق بالدراسة. 

ووفقا لمعطيات تضمنها بحث أعدته المندوبية السامية للتخطيط (مؤسسة رسمية) حول "الهجرة الدولية"، فإن أزيد من 40% من هؤلاء المهاجرين يحرصون على دعم أسرهم المقيمة في المملكة ماديا بتحويل أموال لفائدتهم.

وإلى جانب ما سلف، فقد تضمن البحث مجموعة من المعطيات الأخرى التي تكشف عن الخصائص السوسيو ديمغرافية للمهاجرين المغاربة من قبيل وضعهم الاجتماعي ومستواهم التعليمي ونشاطهم المهني في بلدان الاستقبال. 

أغلب المهاجرين شباب ذكور

68.3% من المهاجرين الحاليين ذكور، كما أن واحدا من أربعة مهاجرين شباب تتراوح أعمارهم بين 15 و29 سنة، بينما ثلثهم تتراوح أعمارهم بين 30 و39 سنة. 

وبخصوص وضعيتهم الاجتماعية، يشير المصدر إلى أن سبعة مهاجرين حاليين من كل عشرة أي 72.7% منهم كانوا عزابا عند هجرتهم في المرة الأولى بينما كان 26.2% متزوجين، غير أنه وخلال فترة إنجاز البحث تم رصد وضعية عكس هذه، حيث أصبحت نسبة العزاب 33.6% والمتزوجين 62.4%. 

أما بخصوص المستوى التعليمي، فإن المعطيات التي توصل إليها البحث، تكشف أن 33.6% من المهاجرين الحاليين يتوفرون على مستوى تعليم عالي، و17.4% منهم حاصلين على مستوى ثانوي تأهيلي، و16.9% حاصلين على المستوى الابتدائي. 

ولا تتجاوز نسبة المهاجرين الذين يتوفرون على جنسية مزدوجة واحدا من كل أربعة (27.4%)، مقابل 71.9% يحملون الجنسية المغربية فقط. 

الشغل والدراسة أولى الدوافع

أكثر من نصف المهاجرين (53.7%) كان الدافع الرئيسي لهجرتهم يتعلق بالبحث عن الشغل أو بتحسين ظروف معيشتهم، وهو السبب الذي يحضر لدى الرجال (69.2%) أكثر من النساء (20.5%). 

وبنسبة 24.8% يحل التعليم ثانيا في قائمة دوافع الهجرة، يليه التجمع العائلي أو الزواج في الرتبة الثالثة بنسبة 20.9%. 

في سياق متصل، تشير معطيات البحث إلى أن 64% من المهاجرين يمارسون نشاطا مهنيا في بلد الاستقبال، مع العلم أن أكثر من 80% من المهاجرين أجراء، و10.4% مستقلين و3.3% مشغلين. 

أما عن الوجهات الأساسية للهجرة، فتبرز أوروبا في الرتبة الأولى بنسبة 86.4%، تليها أميركا الشمالية بنسبة 7.4%، ثم الدول العربية ثالثة بنسبة 4.2%. 

42 في المئة يحولون أموالا لأسرهم

صرح 42.3% من المهاجرين أنهم  قاموا بتحويل الأموال إلى أفراد من أسرهم أو إلى أشخاص آخرين في المغرب في الـ12 شهرا التي سبقت البحث، مع العلم أن نسبة الرجال (49.4%) تفوق نسبة النساء (26.7%). 

ويعتبر المهاجرون الحاليون المقيمون في الدول الأوروبية حديثة الهجرة الأكثر تحويلا للأموال وذلك بنسبة 55.3% يليهم المهاجرون من الدول العربية بنسبة 45.5%. 

وأفاد 80.3% أنهم قاموا بتحويل أموال إلى المغرب أكثر من مرة واحدة في السنة، مع العلم أن الوالدين يتصدران قائمة المستفيدين من التحويلات بنسبة 69.9%، يليهما الزوج أو الزوجة بنسبة 17.5%. 

أما بخصوص استثمارات مغاربة الخارج في المملكة، فيكشف البحث أن 3.9% فقط من هؤلاء أنجزوا مشاريع استثمارية في المغرب، وهي المشاريع التي همت قطاع العقار بنسبة 40.7% تليه الفلاحة بـ19% ثم البناء بـ16.6%. 

 

 

  • المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة