مهاجرون في عرض شواطئ ليبيا - أرشيف

تمكن مجموعة من المهاجرين غير الشرعيين المغاربة من العودة مؤخرا إلى المغرب وذلك بعد وصولهم، الأسبوع الماضي، عن طريق الخطأ، إلى ساحل العاج في الوقت الذي كانوا يحاولون الهجرة نحو أوروبا. 

ونقلت قناة "ميدي1 تيفي"، أمس الجمعة، أن 13 مهاجرا بينهم قاصرون، وصلوا إلى مطار محمد الخامس في الدار البيضاء حيث تم ترحيلهم من الكوت ديفوار بعد تدخل مصالح السفارة المغربية هناك. 

وكان المهاجرون الثلاثة عشر، والمتراوحة أعمارهم بين 14 و21 عاما، قد فوجئوا بوصولهم يوم الخميس السادس والعشرين من ديسمبر المنصرم إلى ميناء أبيدجان، بعدما تسللوا إلى إحدى البواخر التي كانوا يعتقدون بأنها ستُقلهم إلى أوروبا.

مجموعة من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب تداولوا صورا منسوبة إلى هؤلاء الشباب يبدون فيها شبه عراة، وتحدث بعض المتفاعلين عن "معاناتهم من ظروف احتجاز صعبة". 

وقد دخلت سفارة المملكة المغربية في ساحل العاج على خط هذه القضية، حيث قالت في بلاغ لها منشور عبر صفحتها على "فيسبوك"، إنها علمت يوم الجمعة من الأسبوع الماضي بوجود 13 شابا مغربيا في قسم للشرطة بميناء أبيدجان وذلك بعد دخولهم البلاد بطريقة غير شرعية عبر إحدى البواخر التي تسللوا إليها في الدار البيضاء. 

ويتابع البلاغ موضحا أن السفير أعطى تعليماته للمسؤولين عن الشؤون القنصلية قصد التنقل إلى عين المكان والتحقق من هويات المعنيين والاطمئنان على سلامتهم وظروف احتجازهم مع العمل على تأمين ترحيلهم إلى المملكة. 

وتبعا لذلك تم تغيير مكان احتجاز المعنيين، كما أشار المصدر إلى أن السفارة قد عملت خلال فترة احتجازهم على توفير ما يلزمهم من مأكل ومشرب وملبس بالإضافة إلى مستلزمات النظافة الشخصية. 

 

  • المصدر: أصوات مغاربية

 

مواضيع ذات صلة