مغني الراب المغربي سيمو الكناوي
سيمو كناوي

أكدت محكمة الاستئناف الأربعاء حكما بحبس مغني الراب المغربي، سيمو كناوي، عاما واحدا لإدانته بتهمة إهانة الشرطة.

ولوحق كناوي غداة إطلاقه مع مغنيين آخرين أغنية "عاش الشعب" التي تضمنت انتقادات حادة أثارت جدلا كبيرا.

واعتقل محمد منير (31 عاما) الشهير بسيمو كناوي مطلع نوفمبر بمدينة سلا قرب الرباط على خلفية نشره فيديو على تطبيق إنستغرام يشتم فيه الشرطة. 

واعتبر دفاعه أن سبب ملاحقته يعود لمشاركته في إطلاق أغنية "عاش الشعب" أواخر أكتوبر، بينما أكدت السلطات أن لا علاقة للملاحقة بالموضوع.

وتدين أغنية "عاش الشعب"، التي أطلقها مع زميليه يحيى السملالي (لزعر) ويوسف محيوت (ولد الكرية)، بلغة حادة أوضاع "الظلم" و"الفساد" و"الاستئثار بالثروات" في المغرب، متضمنة انتقادات للملك محمد السادس في ما يعد تخطيا للخطوط الحمر.

وأثارت الأغنية، التي تخطت 21 مليون مشاهدة على يوتيوب، جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل إعلام بين من استهجن عبارتها "المسيئة"، معتبرا مضمونها "شعبويا"، ومن رأى فيها تعبيرا عن "يأس" و"سخط" الشباب المغربي انسجاما مع أناشيد مماثلة ترددها جماهير كرة القدم في الآونة الأخيرة.

 

المصدر: وكالة الأنباء الفرنسية

مواضيع ذات صلة