جانب من اشتباكات طرابلس (أرشيف)
الاشتباكات متوفقة في انتظار حسم اتفاق وقف إطلاق النار

قال آمر غرفة العمليات المشتركة بالمنطقة الغربية، الجنرال أسامة جويلي، الثلاثاء، إن قوات حكومة الوفاق الليبية "مستعدة للرد على أي خرق للهدنة من قبل قوات المشير خليفة حفتر".

وأضاف أن "اختراقات ميليشيات حفتر" أسفرت منذ اليوم الأول لوقف إطلاق النار عن سقوط ضحايا، مشيرا إلى أنهم سيعتبرون وقف إطلاق النار المتفق حوله شفاهيا في موسكو "لاغياً في حال تنفيذ ميليشيات حفتر أي هجوم اتجاه تمركزات الوفاق".

وتابع المسؤول العسكري في حكومة الوفاق، في تصريحات نقلها موقع تلفزيون "ليبيا الأحرار"، أنهم ملتزمون بوقف إطلاق النار من جهتهم لكن ذلك قد يتغير إذا لم تلتزم به قوات حفتر.

في غضون ذلك، أكد رئيس مجلس النواب، عقيلة صالح، أن "الميليشيات المسلحة تسيطر على مساحات كبيرة من العاصمة"، موضحا أن "الجيش (قوات حفتر) نجح في تطهير ليبيا من الإرهاب وسيحرر طرابلس قريبا".

وأضاف عقيلة صالح، بحسب موقع "بوابة الوسط"، أن "الاتفاق السياسي نص على انسحاب الميليشيات المسلحة من المدن كافة".

وتابع قائلا إن "الجماعات المسلحة تسيطر على مصرف ليبيا المركزي وصنع القرار وكل مفاصل الدولة"، في إشارة إلى حكومة الوفاق التي دعا المجتمع الدولي إلى سحب الاعتراف منها.

وجاءت تصريحات صالح في كلمة ألقاها أمام جلسة البرلمان العربي التي انطلقت الأربعاء في القاهرة بحضور وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود.

 

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة