أيوب محفوظ
أيوب محفوظ

أفرجت محكمة مغربية الخميس، عن تلميذ كان قد اعتقل بسبب تدوينة، وقررت ملاحقته في حالة سراح، بينما قضت محكمة أخرى بتخفيض العقوبة الحبسية في حق تلميذ آخر كان قد اعتقل بسبب أغنية، وهما القضيتان اللتان أثارتا جدلا واسعا وردود فعل كثيرة بين نشطاء وحقوقيين. 

فبعد ما يقارب الشهرين على اعتقاله، وبعد حوالي شهر على صدور حكم ابتدائي بحبسه لمدة ثلاث سنوات نافذة، قررت محكمة الاستئناف بمكناس، الخميس، تمتيع التلميذ أيوب محفوظ بالسراح المؤقت، في انتظار انعقاد جلسة محاكمته في مرحلتها الاستئنافية يوم الاثنين المقبل. 

وكان محفوظ المزداد عام 2001، والذي يتابع دراسته بالسنة الأولى باكالوريا، قد اعتقل شهر نوفمبر الماضي وتمت متابعته ومحاكمته بتهم "القذف" و"إهانة المقدسات"، وذلك بعد نشره تدوينة تضمنت كلمات من أغنية "عاش الشعب" المثيرة للجدل. 

وشهد الخميس أيضا، جلسة محاكمة تلميذ آخر، في مرحلة الاستئناف، هو حمزة اسباعر، الذي اعتقل أواخر ديسمبر الماضي، وصدر في حقه حكم ابتدائي بالسجن أربع سنوات نافذة. 

وقد قررت محكمة الاستئناف بالعيون، الخميس، خفض العقوبة في حقه من أربع سنوات سجنا نافذة إلى ثمانية أشهر سجنا نافذة. 

وكان اسباعر، وهو مغني راب، يلاحق وفق تقارير إعلامية وحقوقية، بتهمة "الإساءة لمؤسسات الدولة"، وذلك "بسبب نشره أغنية "راب" على قناته في يوتيوب بتاريخ 20 أكتوبر 2019 تنتقد الأوضاع السياسية والاجتماعية ويشير فيها إلى أن المُطالب بهذه الحقوق سيكون مصيره السجن".

وقد خلف الإفراج المؤقت عن محفوظ، وتخفيض عقوبة اسباعر، ردود فعل متباينة وسط العديد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي والحقوقيين، اختلفت بين التعبير عن ارتياح نسبي، والتعبير عن استنكار لاستمرار المتابعة. 

وفي هذا الإطار، خرجت اللجنة الوطنية من أجل الحرية للصحفي عمر الراضي وكافة معتقلي الرأي والدفاع عن حرية التعبير، ببيان، عبرت فيه عن "ارتياحها لمغادرة الشاب أيوب محفوظ أسوار السجن بعد تمتيعه بالسراح المؤقت" مهنئة إياه وأسرته والمتضامنين معه على ما وصفته بـ"الانتصار الجزئي"، مطالبة في الوقت نفسه بـ"إسقاط المتابعة عنه باعتبارها تستهدف محاكمة الرأي وتنتهك الحق في حرية التعبير التي تكفلها المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان". 

في المقابل، أكدت الجمعية "إدانتها" للحكم الصادر في حق حمزة اسباعر بثمانية أشهر سجنا نافذا، معتبرة أن "استمرار اعتقاله يعد تعسفا لأن الهدف منه هو الانتقام من هذا الشاب بسبب تعبيره عن آراء نقدية اتجاه الدولة ومسؤوليها" مطالبة بـ"إطلاق سراحه فورا، دون قيد أوشرط". ​


المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة