المبعوث الدولي إلى ليبيا غسان سلامة (أرشيف)
المبعوث الدولي إلى ليبيا غسان سلامة (أرشيف)

أعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، الإثنين، استئنافها في 18 فبراير لمحادثات اللجنة العسكرية الليبية المشتركة في جنيف.

وقالت البعثة، في تغريدة على تويتر، إن المباحثات أيّدها قرار مجلس الأمن رقم 2510"، مضيفة "نحيي الشعور بالمسؤولية والروح الجادة والبناءة للمشاركين".

وتابعت: "نأمل أن تنتقل هذه الروح الجادة لتشمل المنتدى السياسي الليبي والمقرر أن يبدأ في 26 فبراير".

ودعت البعثة جميع الأطراف إلى اغتنام الفرصة للتعاطي بشكل إيجابي مع التطورات الجديدة.

وهذه اللجنة هي إحدى ثمار مؤتمر برلين الدولي، الذي عقد في 19 يناير للبحث في سبل إنهاء النزاع في ليبيا.

ومن مهام اللجنة العسكرية المشتركة الاتّفاق على شروط وقف دائم لإطلاق النار وانسحاب قوات الطرفين من بعض المواقع.

وتبنى مجلس الأمن الدولي، الأسبوع الماضي، للمرة الأولى منذ بدأت قوات حفتر هجومها على طرابلس بداية أبريل، قرارا يطالب بـ"وقف دائم لإطلاق النار" استكمالا للهدنة التي أعلنت في يناير.

وطالب القرار بمواصلة المفاوضات في إطار اللجنة العسكرية المشتركة التي شكلت في يناير وتضم ممثلين لطرفي النزاع، سعيا إلى "وقف دائم لإطلاق النار" يشمل آلية مراقبة وفصلا للقوات وإجراءات لبناء الثقة.

وعقدت اللجنة سلسلة اجتماعات في جنيف من دون أن تتوصل إلى اتفاق، واقترحت الأمم المتحدة استئناف المحادثات اعتبارا من 18 فبراير.

وأسفرت المواجهات حول طرابلس عن مقتل أكثر من ألف شخص ونزوح نحو 140 ألفا آخرين، وفق الأمم المتحدة.

 

المصدر: أصوات مغاربية/ الأمم المتحدة

مواضيع ذات صلة