جانب من مظاهرات الطلبة الثلاثاء بالجزائر

دعا نشطاء اليوم إلى التظاهر دون انقطاع يومي 21 و22 فبراير بالجزائر العاصمة، في الذكرى الأولى لانطلاق الحراك الشعبي الذي خرج العام الماضي تنديدا بترشح الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة لعهدة رئاسية خامسة.

وندّد الطلبة في الثلاثاء الـ52 من الحراك بالعاصمة بعودة كريم يونس هذه المرة على رأس هيئة الوساطة، عقب تعيينه من قبل الرئيس عبد المجيد تبون الإثنين.

وسار الطلبة رفقة عدد من المواطنين في أهم الشوارع الكبرى للجزائر العاصمة، ديدوش مراد و19 ماي، نحو ساحة البريد المركزي، حيث وقفت تشكيلات من الشرطة أمامهم، وأكد ناشطون أنه تم توقيف متظاهر خلال محاولة الطلبة التقدم.

كما تحدث ناشطون عن "مضايقات" رجال الشرطة للمتظاهرين، في المسيرة التي رفعت شعارات مناوئة للنظام الحاكم.

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة