الشابة المغربية قال إنها فقدت القدرة على التحكم بالجهة اليمنى من وجهها
الشابة المغربية قال إنها فقدت القدرة على التحكم بالجهة اليمنى من وجهها

عبر عدد كبير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في بلدان عربية عدة عن تضامنهم مع شابة مغربية قالت إنها أصيبت بـ"شلل نصفي" إثر تعرضها لـ"خطأ طبي في إحدى المستشفيات في كوريا الجنوبية" وفق إفادتها. 

وكانت اليوتيوبر المغربية سارة، صاحبة قناة على يوتيوب يتابعها أزيد من مليون شخص، قد تشاطرت قبل 3 أيام مقطع فيديو تشتكي فيه تعرضها لـ"خطأ طبي". 

وتشير تفاصيل القصة، كما حكتها، إلى أن أشخاصا تواصلوا معها قبل شهرين بغرض الدعاية لمستشفى كوري متخصص في العلاج البديل. 

ووفقا لسارة فإن قبولها لذلك العرض كان "أكبر خطأ" ارتكبته في حياتها، إذ أكدت إصابتها بـ"شلل نصفي في الجهة اليمنى" إثر خضوعها لذلك العلاج.  

وظهرت سارة في المقطع المنشور تحت عنوان "هكذا تدمرت حياتي"، وهي تبكي وتقول إنها تعجز عن تحريك الجهة اليمنى من وجهها، مضيفة أنها تواصلت مع امرأة أقنعتها بفكرة الدعاية للمستشفى، مقابل الاستفادة من أحد العلاجات.

 

لكن التجربة لم تسر كما المتوقع، وفق ما أكدته سارة التي قالت إن العملية أدت إلى إصابتها بشلل نصفي، مضيفة أنها اكتشفت ما تعرضت له حين راجعت طبيبا مختصا في العمود الفقري والأعصاب. 

وأوضحت اليوتيوبر المغربية أنها طالبت المستشفى بمدها بتقريرها الطبي غير أن طلبها "رُفض عدة مرات"، قبل أن يقوموا لاحقا بإرسال "ورقة على أساس أنها تقرير طبي" قالت إنها تضمنت معلومات وصفتها بـ"خرابيط". 

تبعا لذلك، تواصلت سارة مع أحد المحامين في كوريا، والذي سعى إلى حل المشكلة بطريقة ودية عبر التواصل مع المستشفى، مبرزة أن كل ذلك لم ينته إلى حل، بل جعلها تتعرض لـ"التهديد".

الفيديو سجل أكثر من مليون ونصف مليون مشاهدة، وتفاعل معه الآلاف من الأشخاص، كما برز هاشتاغ على مواقع التواصل الاجتماعي في العديد من البلدان العربية متضامن معها.

وعبر العديد من المتفاعلين مع قصة سارة عن تضامنهم معها، وطالبوا بالوقوف إلى جانبها، بينما دعا آخرون إلى ترجمة قصتها إلى الكورية لتصل إلى وسائل الإعلام هناك.

 

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة