كريم يونس لحظة مغادرته الندوة الصحفية غاضبا
كريم يونس لحظة مغادرته الندوة الصحفية غاضبا

أثار الإعلان الرسمي عن تعيين رئيس لجنة الوساطة والحوار سابقا كريم يونس، في منصب وسيط الجمهورية، تفاعلا في منصات التواصل الاجتماعي بالجزائر، فيما قدمه التلفزيون العمومي على أنه صاحب "مسيرة سياسية أكاديمية".

وتساءل مغرد عن المغزى من تعيين وسيط للجمهورية، وهل يعقل أن يعين الرئيس شخصية في هذا المنصب، رغم وجود "وزير أول، و39 وزيرا، و48 واليا، أو أكثر مع الولاة المنتدبين و1541 رئيس بلدية وبرلمان ومجلس أمة".

كما كتب مدون على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك معلقا بأن "المناصب قديمة، والوجوه قديمة، فأين الجزائر الجديدة؟".

وانتقد مغرد تعيين كريم يونس في هذا المنصب، معتبرا أنه"ولجنته، كانا مرحلة أولى في مسار رسكلة النظام، واليوم يكافئ بمهمة رسمية أخرى لا تقل قدارتها عن الأولى".

في المقابل دافع مدون آخر، عن استحداث منصب وسيط للجمهورية، مشيرا إلى أنه نفس المنصب الموجود في هياكل الاتحاد الأوروبي، باسم "الوسيط الأوروبي".

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة