استهداف ميناء طرابلس بصواريخ أطلقتها قوات حفتر
استهداف ميناء طرابلس بصواريخ أطلقتها قوات حفتر

التقى السفير الأميركي لدى ليبيا ريتشار نورلاند الأربعاء رئيس المؤسسة الوطنية للنفط ليبيا مصطفى صنع الله، معربا عن قلق بلاده العميق إزاء الهجمات على ميناء طرابلس التجاري.

وأكد أن تلك الهجمات لم تؤد إلا إلى منع وصول الوقود الحيوي للاستخدام المدني مما يضاعف من معاناة الشعب الليبي.

وشدد أن العمليات العسكرية الأحادية الجانب، والهجمات الاستفزازية ضد البنية التحتية المدنية، والانتهاكات المتهورة لحظر الأسلحة من قبل أطراف أجنبية تتعارض مع تطلعات جميع الليبيين للمضي قدما نحو مستقبل أكثر استقرارا وازدهارا.

ودانت وزارة المواصلات الليبية في بيان الثلاثاء القصف الصاروخي الذي استهدف ميناء طرابلس البحري.

وذكر البيان أن القصف الصاروخي أسفر عن تحطيم وحرق عدد من الحاويات المحملة بمواد غذائية وسلع متنوعة موردة من تجار إلى السوق المحلية الليبية، مشيرا إلى أن العمل جار لتقييم الأضرار بشكلها النهائي.

واشتعلت الأوضاع في ليبيا مجددا بعد فترة من الهدوء الحذر، كان يتخللها إطلاق نار متقطع على نطاق ضيق بين قوات حفتر وقوات حكومة الوفاق الليبية في طرابلس.

وشهدت العاصمة الليبية طرابلس و أحياؤها قصفا من جانب قوات حفتر الثلاثاء، دفع حكومة الوفاق إلى إعلان وقف محادثات إطلاق النار في جنيف.

وكان كل من حفتر والسراج قد وافقا على وقف إطلاق النار ضمن مخرجات مؤتمر برلين حول ليبيا، بمشاركة 12 دولة هي الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين وألمانيا وتركيا وإيطاليا ومصر والإمارات والجزائر والكونغو.

 

المصدر: موقع الحرة

 

مواضيع ذات صلة