عبد الكريم هاروني متحدثا خلال اجتماع لمجلس شورى حركة النهضة
عبد الكريم هاروني متحدثا خلال اجتماع لمجلس شورى حركة النهضة

كلف مجلس شورى حركة النهضة الفائزة في الانتخابات التشريعية الأخيرة، المكتب التنفيذي بمواصلة التفاوض مع رئيس الحكومة المكلف إلياس الفخفاخ الذي يستعد، الأربعاء، لتقديم التركيبة النهائية لحكومته للرئيس قيس سعيد.

وقال رئيس مجلس شورى النهضة، عبد الكريم الهاروني، في ندوة صحفية الأربعاء، إن "النهضة تعتبر أن التشكيلة الحكومية إلى حد الآن، لا ترتقي إلى حكومة وحدة وطنية، وقد حصل تعهد من الرئيس المكلف باتجاه الانفتاح وإدماج أطراف جديدة".

وأضاف "كما ستكون النهضة صارمة ولا تقبل التفاوض في صورة مشاركتها بشأن أي شبهة حول الكفاءة أو الفساد لأي شخصية".

وتابع "كلّف مجلس الشورى بالإجماع المكتب التنفيذي بمواصلة التفاوض حول هيكلة الحكومة وتركيبتها وبرنامجها والشخصيات المقترحة والتقدم في توسيع القاعدة السياسية للحكومة، بعد ذلك يمكن تحديد الموقف النهائي والمناسب".

 

وخلص الهاروني إلى القول إن "النهضة ستعمل على تجنيب البلاد الذهاب لانتخابات (تشريعية) مبكرة، لما تتضمنه من جهد ومال إضافي ويمكن أن يمثل مغامرة في أوضاع غير مستقرة".

ويستعد الفخفاخ اليوم لتقديم التركيبة النهائية لحكومته إلى رئيس الجمهورية، قبل عرضها على البرلمان لنيل الثقة.

ويتعين على رئيس الحكومة المكلف تأمين تصويت أغلبية 109 نواب من جملة 217، وإذا فشل في مهمته يمنح دستور البلاد للرئيس إمكانية حل البرلمان والدعوة إلى انتخابات تشريعية مبكرة.

 

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة