تبون
الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون

شكّك الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون في تزامن إضرابات في قطاع عديدة مع الذكرى السنوية الأولى للحراك الشعبي، والتي ستكون غدا الجمعة.

كما تحدث تبون عن الحراك، الذي يسجّل هذه الجمعة مرور سنة على انطلاقه، وخاض أيضا في الحديث عن الشان الليبي واين وصلت الوساطة الجزائرية.

"الإضرابات ليست بريئة"

وقال تبون، في لقائه الشهري مع وسائل إعلام عمومية وخاصة، بُث على التلفزيون الجزائري، الخميس، إن توقيت هذه الإضرابات "ليس بريئا ولا هو سليم.. تسلسل الإضرابات في وقت معين ليست ممارسة نقابية وأدعو هؤلاء للعودة الى وعيهم".

وأضاف "من يريد الإضراب فعليه أن يُعلم الجهات المعنية ويندد ويهدد لا أن يشن إضرابا برسالة 'أس أم أس' في ظرف نصف ساعة مثلما حدث في إضراب المضيفين".

واسترسل الرئيس الجزائري قائلا "الإضراب في بعض المرافق العمومية ممنوع لأنه يمس المواطنين مباشرة.. ما يحدث هو تمييع للعمل النقابي".

"الحراك أنقذ الدولة.. ولكن حذاري"

من جهة أخرى أثنى تبون على الحراك الشعبي بمناسبة سنته الأولى، وقال إنه "حمى البلد من انهيار كلي كان سيؤدي إلى نهاية الدولة الوطنية بكل مؤسساتها".

ولفت الرئيس الجزائري إلى أنه من حق الناس الخروج إلى الشارع خاصة وأنهم يخرجون من دون تخريب، مضيفا "هذه ظاهرة صحية بالنسبة للديمقراطية وهي عكس الإضراب العشوائي وأعود للقول إن الحراك أنقذ الوطن من كارثة".

في الوقت ذاته، خاطب تبون الحراك قائلا "أقول لإخواننا وأبنائنا حذاري من الاختراق وهناك بوادر اختراق من الداخل والخارج".

وحسب تبون فإن "بعض مطالب الحراك تحقق" ووعد بـ"تحقيق ما تبقى منها"، ومنها إرساء دستور جديد ونظام حكم جديد قال إنه سيكون شبه برلماني يتقاسم فيه الرئيس السلطة مع البرلمان.

"ليبيا.. الفرقاء قبلوا وساطة الجزائر"

وخاض تبون في الشأن الليبي، وكشف بأن الطرفين، حفتر والسراج، أبديا رغبتهما في الحضور إلى الجزائر تلبية لدعوة سابقة من أجل الوساطة بينهما.

ومما قاله أيضا "الأشقاء في ليبيا عندهم ثقة في الجزائر لأن تدخلنا نزيه ودون خلفيات، نريد رد الجميل للشعب الليبي الذي دعم الثورة الجزائرية الفرقاء قبلوا تدخل الجزائر.. بعضهم قال من غير الجزائر ليست لي ثقة في أحد، لكن المشكل يكمن في التواجد الأجنبي في ليبيا..".

وختم تبون "كل القبائل القوية في ليبيا قبلت تدخل الجزائر وهم مستعدون للمجيء إلى الجزائر.. هدفنا هو وقت تقتيل الليبيين بأسلحة ومتدخلين من الخارج.. ما يجري هو صراع أيديولوجي توسعي".

 

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة