وزير الخارجية في الحكومة الليبية المؤقتة عبد الهادي لحويج
وزير الخارجية في الحكومة الليبية المؤقتة عبد الهادي لحويج

نفى وزير خارجية الحكومة المؤقتة في ليبيا، عبد الهادي لحويج، حصول "قوات الجيش الوطني" (التابع لحفتر) على مساعدات عسكرية روسية.

وأوضح لحويج في لقاء مع وكالة "أسوشييتد برس" بأن قرار إغلاق المنشآت النفطية الحيوية، الذي قررته الحكومة المؤقتة، سينتهي عندما "يضمن الليبيون عدالة توزيع مواردهم وثرواتهم".

وأضاف "ثرواتنا تحميها الآن الحكومة والجيش، نحن ندفع أموالا للشرطة حتى تحرس المنشآت النفطية وتحمي الموظفين الأجانب العاملين فيها، ولكن الأموال والمنتجات المتأتّية من النفط تذهب إلى حكومة السراج، الحكومة الموجودة في طرابلس، وهي تستخدمها لقتل الليبيين".

وتابع: "لن نصبح دولة ديمقراطية ومدنية تعددية تحترم الحريات لا سجون سياسية لديها دون أن نمتلك جيشا قويا قادرا على حماية الحدود، وهو ما يحدث في أجزاء من حدودنا الشرقية والجنوبية. ليس لدينا أي سجناء سياسيين ولم نسجل أي انتهاك للقانون، وليس لدينا ميليشيات، ليس لدينا انتهاكات لحقوق الإنسان. ما يحدث هو جرائم مثل تلك التي تحدث في أي بلد في العالم، وهو ما يمكن أن يحدث في موسكو".

وفيما يخص إمكانية عودة سيف الإسلام القذافي إلى السلطة، قال لحويج "لكل مواطن الحق في المشاركة في الحياة العامة في إطار القانون سواء كان ذلك يعني الترشح في الانتخابات أو المساهمة في الحياة السياسية، كل هذا يعود إلى القوانين المنظمة في البلاد".

 

  • المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة