رئيس الحكومة التونسية  المكلف إلياس الفخفاخ
رئيس الحكومة التونسية المكلف إلياس الفخفاخ

يُواجه رئيس الحكومة المكلّف في تونس، إلياس الفخفاخ، انتقادات لاذعة من منظمات ناشطة في مجال تعزيز حقوق المرأة، بسبب ما اعتبر "ضعفا في حضور العنصر النسائي" في تركيبة حكومته المقترحة.

وقالت نائبة رئيسة الناخبات التونسيات، تركية بن خذر، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، إن "هناك إقصاء للمرأة، وتمثيلتها تُعد ضعيفة للغاية في وجود 6 نساء فقط من جملة 32 وزيرا وكاتب دولة".

وأشارت إلى أن المنظمة كانت قد راسلت رئيس الحكومة المكلّف لإيلاء أهمية قصوى لمسألة التناصف في ما يتعلق بتركيبة الحكومة التي ستعرض على البرلمان.

واعتبرت أيضا أن "وثيقة التعاقد الحكومي التي كشف عنها الفخفاخ لا تعطي أهمية تذكر لوضع المرأة وتم التطرق لحقوق النساء بشكل عرضي".

وتابعت "حضور النساء في المجال السياسي بمواقع القرار العليا والتمثيليات الدبلوماسية لا يزال ضعيفا في ظل غياب رغبة سياسية في تفعيل دستور البلاد".

وتضم حكومة الفخفاخ، التي ستعرض على البرلمان للتصويت يوم الأربعاء المقبل، 6 نساء من بينهن وزيرة للعدل ثريا الجريبي، التي تعد أوّل امرأة تتولى هذا المنصب.

كما عينت نساء في وزارات الثقافة (شيراز العتيري) والمرأة (أسماء السحيري) والمشاريع الوطني الكبرى (لبنى الجريبي) وكتابة الدولة للخارجية (سلمى النيفر) وكتابة الدولة للموارد المائية (عاقصة البحري).

وتطالب جمعيات نسوية باعتماد التناصف في رئاسة القائمات للانتخابات التشريعية أيضا لضمان حضور أوسع للمرأة داخل مجلس نواب الشعب، وهي تجربة اعتمدت في الانتخابات البلدية الأخيرة.

 

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة