تبون خلال استقباله جراد بعد تعيينه
تبون خلال استقباله الوزير الأول عبد العزيز جراد بعد تعيينه

يترأس الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، الأحد، اجتماعا لمجلس الوزراء لتدارس ملفات أبرزها مشروع قانون خاص بالوقاية من التمييز ومكافحة خطاب الكراهية.

وكلف تبون، منتصف الشهر الماضي، وزيره الأول عبد العزيز جراد، بإعداد مشروع قانون "يجرم كل مظاهر العنصرية والجهوية وخطاب الكراهية في البلاد".

وقال آنذاك إن هذا الإجراء يأتي "بعدما لوحظ ازدياد خطاب الكراهية والحث على الفتنة خاصة في وسائل التواصل الاجتماعي، كما يأتي لسد الباب في وجه أولئك الذين يستغلون حرية وسلمية الحراك برفع شعارات تهدد الانسجام الوطني".

ويعرّف مشروع هذا النص، الذي يحتوي على 48 مادة، التمييز بكونه "كل سلوك يقوم على أساس الجنس أو العرق أو اللون أو النسب أو الأصل القومي أو الإثني أو اللغة أو الانتماء الجغرافي".

وينص المشروع الجديد على أن العناصر المكونة لتجريم خطاب الكراهية تتعلق بجميع "أشكال التعبير التي تنشر التمييز أو تحرض عليه أو تشجعه أو تبرره أو تلك التي تعبر عن الاحتقار أو الإذلال أو العداوة أو الكراهية أو العنف".

وبالإضافة إلى هذا القانون، يدرس مجلس الوزراء أيضا ملفات أخرى تتعلق بـ"واقع العقار الصناعي وتسيير المناطق الصناعية، آفاق بعث وتطوير نشاطات الثقافة والإنتاج الثقافي والصناعة السينماتوغرافية، الشباب والرياضة وكذا السياحة والصناعة التقليدية" بحسب وكالة الأنباء الجزائرية.

 

المصدر: أصوات مغاربية/ وكالة الأنباء الجزائرية

مواضيع ذات صلة