ناصر الزفزافي
ناصر الزفزافي

بعدما نفت مندوبية السجون خوض "قائد حراك الريف" ناصر الزفزافي، ونبيل أحمجيق الملقب بـ"دينامو الحراك"، إضرابا عن الطعام، خرج والد الزفزافي، معلنا تلقيه، أمس الثلاثاء، مكالمة من ابنه أكد له خلالها استمرارهما في معركة الأمعاء الفارغة. 

ونشر أحمد الزفزافي، والد "قائد الحراك"، تدوينة قال فيها إن ابنه اتصل بعائلته، أمس الثلاثاء، وأكد لها "استمراره بمعية نبيل أحمجيق في الإضراب عن الطعام". 

وبحسب المتحدث نفسه، فإن ابنه أكد له أنه وأحمجيق عازمان على الاستمرار في الإضراب إلى أن تستجيب إدارة سجن "رأس الماء" بفاس والمندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج لمطالبهما. 

ويأتي تأكيد الزفزافي خوضه رفقة أحمجيق إضرابا عن الطعام، بعد أيام قليلة من إصدار مندوبية السجون بلاغا قالت فيه إن "ما نشر بخصوص دخول عدد من معتقلي أحداث الحسيمة بسجني رأس الماء بفاس وكرسيف في إضراب عن الطعام لا أساس له من الصحة"، مضيفة أن "المعنيين بالأمر يتناولون الوجبات الغذائية المقدمة لهم بانتظام".

وكان والد الزفزافي، قد أعلن من أمام سجن "رأس الماء" بفاس، منتصف الأسبوع الماضي، خوض ابنه، ناصر الزفزافي، ونبيل أحمجيق، إضرابا عن الطعام  احتجاجا على ظروف السجن. 

في المقابل خرجت المندوبية حينها ببلاغ أكدت فيه أن "السجينين المعنيين يتمتعان بجميع الحقوق التي يكفلها لهما القانون".

ووصفت المندوبية تصريحات الزفزافي الأب بأنها "افتراءات"، كما اتهمته بـ" استغلال ملف أحداث الحسيمة، وفقا لما تمليه عليه الجهات المشبوهة التي استأجرته لخدمة أجنداتها المناوئة للمصالح العليا للمملكة"، بحسب تعبيرها.

من جانبه، رفض والد الزفزافي الاتهامات التي وجهتها له المندوبية، وقال "أطالب من صاغوا ذلك البيان بأن يقدموا دليلا على أنني أخدم أجندة أو جهة مشبوهة كما يقولون"، قبل أن يردف مؤكدا في تصريح لـ"أصوات مغاربية" أن الغرض من تلك الاتهامات "إخراس صوته".

المصدر: أصوات مغاربية

 

مواضيع ذات صلة