رئيس الحكومة التونسية  المكلف إلياس الفخفاخ
رئيس الحكومة التونسية المكلف إلياس الفخفاخ

تعهد رئيس الحكومة التونسية المكلف، إلياس الفخفاخ، اليوم الأربعاء، بالحفاظ على قيمة العملة المحلية التي تشهد تعافيا نسبيا بعد سنوات من الهبوط الحاد.

وقال، في كلمة أمام البرلمان في جلسة لمنح الثقة، إنه يتعهد أيضا بخفض العجز التجاري، وهو أحد أهم المعضلات التي تواجه الاقتصاد التونسي.

وشرع البرلمان التونسي، الأربعاء، للتصويت على الحكومة المقترحة من إلياس الفخفاخ، وقد رافقت مفاوضات تشكيلها تجاذبات سياسية حادة بين الأحزاب.

وفي حال فشلها في نيل ثقة البرلمان بغالبية 109 أصوات، فإنه يتعين حلّ البرلمان والذهاب إلى انتخابات نيابية مبكرة بناء على الدستور.

وأكد رئيس الحكومة المكلّف أن فريقه الوزاري سيعمل "لكي يسترجع الثقة في قدرة تونس على النهوض والشموخ والرقي".

وتضم الحكومة، التي قدمها الفخفاخ منذ أسبوع، 32 عضواً ما بين وزير وكاتب دولة، من بينهم 17 مستقلا وستة عن حزب النهضة.

وقدم الفخفاخ أولويات برنامج عمل حكومته "القوية والقادرة والمستعدة للتضحيات"، وفق قوله، مؤكدا أنه يرتكز أساسا على محاربة الجريمة ومقاومة غلاء الأسعار وإنعاش الاقتصاد وتفكيك منظومة الفساد وإصلاح قطاعات الإدارة العمومية والصحة والتعليم.

ويشارك في الحكومة كل من حزب التيار الديمقراطي بثلاثة وزراء، وحركة الشعب بوزارتين، وبمثل ذلك تشارك كل من حركة تحيا تونس وكتلة الإصلاح الوطني في البرلمان.

 

المصدر: رويترز/ وكالة الأنباء الفرنسية

مواضيع ذات صلة