رئيس حكومة تصريف الأعمال يوسف الشاهد ورئيس الحكومة، إلياس الفخفاخ، أثناء موكب التسليم والتسلم
رئيس حكومة تصريف الأعمال يوسف الشاهد ورئيس الحكومة، إلياس الفخفاخ، أثناء موكب التسليم والتسلم

تسلّمت حكومة إلياس الفخفاخ الجمعة،رسميا، مهامها بعد نيلها ثقة أغلبية نواب الشعب التونسي.

وقال الفخفاخ في كلمته خلال مراسم التسليم "إننا واعون بالتحديات الاقتصادية والاجتماعية والتحديات الأمنية على الحدود وداخل البلاد، ونعرف وجود أوبئة وستكون من الأولويات التي سنشتغل عليها بداية من مساء اليوم".

وأضاف "فخورون بما أنجزناه في السنوات التسع الماضية من ديمقراطية وحريات، وعلينا الآن إنجاز الانطلاقة الاقتصادية والاجتماعية".

 

من جهته، دعا رئيس حكومة تصريف الأعمال، يوسف الشاهد، خلفه إلى مواصلة "الحرب ضد الفساد لأنها ضرورية لمواصلة النظام الديمقراطي والمجتمع التونسي، رغم أنهم لن يسمحوا (أطراف لم يسمها) لك بالعمل، وسيبدأ الحديث عن تغيير الحكومات"، حسب تعبيره.

وتابع "نغادر اليوم ونترك البلاد بعيدة عن شبح الإفلاس بعد تحسن المؤشرات العمومية، ومحصنة أكثر ضد الإرهاب، لكن أمامكم تحديات كبيرة من بينها دفع النمو الاقتصادي والمسألة الاجتماعية من خلال تحسين المرافق الاجتماعية وذلك بتوفير موارد إضافية عبر الرقمنة وإصلاح المؤسسات العمومية وإصلاح دعم المحروقات".

وكان الفخفاخ قد قدّم في افتتاح جلسة منح الثقة أولويات برنامج عمل حكومته، ومن بينها محاربة الجريمة ومقاومة غلاء الأسعار وإنعاش الاقتصاد وتفكيك منظومة الفساد وإصلاح قطاعات الإدارة العمومية والصحة والتعليم.

وتضم حكومة الفخفاخ 32 عضوا من بينهم 6 نساء، ويتكون الائتلاف الحكومي من أحزاب النهضة والتيار والشعب وتحيا تونس وكتلة الإصلاح الوطني إلى جانب عدد من الوزراء المستقلين.

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة