آثار القصف بمطار معيتيقة
آثار القصف بمطار معيتيقة

أعلن مطار معيتيقة الدولي صباح الجمعة تعليق حركة الملاحة الجوية إلى إشعار آخر بعد سقوط قذائف عشوائية على المطار المدني.

وأكدت عملية "بركان الغضب" التابعة لحكومة الوفاق الوطني أن "إدارة المطار أغلقت صالة المسافرين بعد قصف صاروخي من قبل قوات خليفة حفتر".

 

وأفاد مراسل "أصوات مغاربية" في طرابلس بأن قصفا عنيفا نفذ على مطار معيتيقة حيث تساقطت عشرات القذائف على منطقة شرفة الملاحة الآهلة بالسكان ومحيط مطار معيتيقة الدولي.

وأكد المراسل أن القصف هو الأعنف الذي تشهده طرابلس منذ إعلان الهدنة حيث تساقط أكثر من 40 صاروخ جراد على المنطقة.

وحولت إدارة الطيران المدني الرحلات الجوية من مطار معيتيقة إلى مطار مصراتة الدولي "حرصا على سلامة المسافرين وبسبب الأضرار التي لحقت بمطار معيتيقة".

وقد أدانت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا بشدة الخميس قصف مطار معيتيقة المتكرر مؤكدة أن "مطار معيتيقة يعد منفذا مهما وحيويا لآلاف الليبيين في طرابلس الكبرى".

قصف أهداف 

من جهته أعلن خالد المحجوب، آمر التوجيه المعنوي بقوات حفتر، أن القصف الصاروخي على مطار معيتيقة الدولي استهدف معدات تركية من بينها منصتي رادار.

وأكد المحجوب في تصريحات إعلامية أن "ضباطا أتراك يسيطرون على مطار معيتيقة، مسؤولون عن تسيير الطائرات التركية من طراز "بيقدار" ينقلون معدات عسكرية للمطار".

ويشن الجنرال خليفة حفتر منذ أبريل من العام الماضي هجوما على العاصمة طرابلس، مقر حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا.

 

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة