رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

اختراق علمي.. العلاج بالجينات يقهر مرضا يسبب العمى


اختبار عيون

نتائج إيجابية خرجت عن أول تجربة علاجية لأحد أمراض العين الوراثية التي تسبب العمى، حسب دراسة حديثة.

مجلة "نيتشر ميدسن" العلمية المرموقة نشرت الاثنين نتائج التجربة التي أجريت في مستشفى أكسفورد للعيون في إنكلترا على 14 مريضا بالتهاب الشبكية الصباغي.

المرضى تلقوا حقنا في مؤخرة العين بفيروس يحمل الجين المنقوص لديهم والذي يتسبب في الالتهاب.

التجربة بدأت في 2011، وبنهايتها لوحظ تحسن واضح في الإبصار لدى جميع المرضى.

واكتسب 12 مريضا أو حافظوا على الإبصار في عيونهم المعالجة طوال فترة المتابعة، على مدار 5 سنوات.

وقال البروفيسور روبرت ماكلارين طبيب العيون الذي قاد التجربة: "النتائج المبكرة لتحسين الرؤية التي رأيناها قد استمرت، طالما نتابع هؤلاء المرضى، وفي العديد من الحالات فان عمليات حقن الجينات تمت قبل أكثر من 5 سنوات. لقد أحدثت فرقا كبيرا في حياتهم ".

وتعد هذه التجربة هي الأولى لمعالجة التهاب الشبكية الصباغي بطريقة العلاج الجيني.

وفي حال نجاحها، فقد يؤدي ذلك إلى اعتماد معالجة العلاج الجيني بشكل رسمي من قبل الهيئات التنظيمية ذات الصلة في جميع أنحاء العالم.

ويتوقع الخبراء توسيع نطاق العلاج الجيني ليشمل مجموعة أخرى من الأمراض غير القابلة للشفاء.

المصدر: موقع الحرة

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG