رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بدء جلسات قضية التآمر على الدولة بالجزائر


المتهمون في قضية التآمر ضد الدولة

شرعت المحكمة العسكرية في مدينة البليدة الجزائرية، الإثنين، في محاكمة أبرز رموز النظام السابق، وفقا لما ذكرته مراسل الحرة في الجزائر.

وممن يخضعون للمحاكمة: سعيد بوتفليقة شقيق الرئيس المستقيل، والجنرال عثمان طرطاق، المنسق السابق للاستخبارات، بالإضافة إلى محمد مدين المعروف باسم "الجنرال توفيق" وهو الرئيس الأسبق للمخابرات ولويزة حنون الأمين العام لحزب العمال.

ويواجه الأشخاص المذكورون تهم التآمر على سلطة الجيش والدولة.

وآخر مرة وقف الأربعة أمام محكمة البليدة أنكروا التهم المنسوبة إليهم.

ويُتابع غيابا في هذه القضية أيضا وزير الدفاع الأسبق، اللواء خالد نزار، الموجود في إسبانيا، والذي أدرجت المحكمة ملفه في هذه القضية.

ونزار متهم مع نجله لطفي بـ"التآمر" وصدرت بحقهما منذ السادس من أغسطس مذكرة توقيف دولية.

ويشهد محيط المحكمة العسكرية إجراءات أمنية مشددة، تمثلت بإغلاق كل المنافذ والطرق المودية إلى محيط المحكمة العسكرية بالبليدة على بعد كيلومتر.

وحسب وكالة الصحافة الفرنسية، فقد منعت الشرطة والدرك جميع السيارات والعربات وكذلك المشاة من الدخول إلى المحكمة العسكرية.

وأضافت أن "الرئيس السابق للمجلس الدستوري الطيب بلعيز، أحد المخلصين لبوتفليقة، وصل إلى المحكمة للإدلاء بشهادته".

وكشف محامي محمد مدين لوسائل إعلام محلية عن عزمه المطالبة بتأجيل القضية، لاعتبارات صحية تخص موكله.

المصدر: أصوات مغاربية وموقع الحرة

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG