رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الرواية الأصح للأحداث!


صورة جوية للدمار الناتج عن هجوم النظام السوري على مدينة درعا عام 2017

عمران سلمان/

يقول المتصوفة بأن عدد الطرق إلى الله بعدد أنفاس الخلائق. ويمكن القول نفسه إن عدد الروايات بشأن الأحداث الجارية في أي منطقة من العالم هو بعدد المهتمين بها.

حدث واحد وروايات متعددة

يفاجئني كثيرا أن الواحد منا، ولا أستثني نفسي من ذلك، يتصور دائما بأن فهمه لأي حدث هو الحقيقة الوحيدة الممكنة.

ويفاجئني أكثر حين أكتشف أن مجرد دردشة بسيطة مع أحد الأصدقاء أو الزملاء أن لدى كل واحد منهم فهمه الخاص والمختلف بهذه الدرجة أو تلك لنفس الحدث. فأتساءل إذا كان الحدث هو نفسه والتفاصيل التي وثقتها وسائل الإعلام وعدسات المصورين هي نفسها، فلماذا لكل شخص روايته المختلفة لهذه الأحداث؟

كل جدل بشأن صحة الأحداث هو عبث لا طائل من وراءه

يصدق ذلك بالنسبة للأحداث الحالية كما يصدق على الأحداث البعيدة في الزمن.

لكن الملفت هنا هو أنه إذا كان الناس يختلفون في رواياتهم للأحداث الراهنة إلى هذا الحد، وهم من معاصريها فكيف يمكن الوثوق في الروايات التي تركها لنا الزمن عن أحداث تعود إلى مئات وربما آلاف السنين؟

بل الأكثر من ذلك لماذا يستثمر الإنسان في روايات تاريخية، تسلمها من دون أن يكون له أي قدرة فعلية أو موضوعية على التحقق منها.

ليس المقصود من هذه الأسئلة هو تقديم إجابات، ولكنه دعوة للتأمل والتفكر. والأهم عدم أخذ كل ما يقال على محمل الجد.

الاستثمار في التاريخ

طبعا مثل هذه الدعوة من الصعب أن تجد العديد من الآذان الصاغية. فنحن في منطقة يقوم معظم البناء السياسي والاجتماعي والمعرفي فيها على أساس التاريخ والروايات التاريخية. الناس يتصارعون على إثبات صحة أو دحض أحداث وقعت منذ مئات السنين. ويعرّفون أنفسهم ويبنون مواقفهم على ما سمعوه أو قرأوه في كتب التأريخ. إنهم يستثمرون بكثافة في الأحداث التاريخية ويتركونها تصنع وتشكل حاضرهم.

في العديد من دول العالم تترك مهمة كتابة التاريخ لمجموعة من المؤرخين والمحللين (رغم اختلافهم) والناس تتعامل مع ما ينتجونه وينتهي الأمر. لا أحد من المعاصرين في هذه الدول يشغل نفسه بإثبات أو دحض ما حدث عبر التاريخ. بل من النادر أن يكون ذلك موضوعا عاما للنقاش، إلا حينما تظهر وثيقة جديدة أو يتم العثور على مخطوط قديم، يعيد صياغة الرواية أو يدخل عليها بعض التعديلات. وحتى هذا الأمر يبقي في الغالب محصورا في دوائر معينة مهتمة به، لكنه قلما يصبح موضوعا عاما أو يؤثر على مسار الأحداث.

بينما في مجتمعاتنا فإن كل شخص هو مؤرخ قائم بذاته. يسعى ويجاهد من أجل إثبات صحة روايته للأحداث وخطأ روايات الآخرين. وتصل الأمور في بعض المجتمعات إلى حد الصراع والاقتتال لمجرد أن شخصا قام بالطعن في صحة هذه الرواية أو تلك.

إن معظم الشتائم والسباب والتخوين الذي نصادفه في الإعلام العربي يأتي في الغالب ردا على محاولات الطعن في بعض الروايات "الرسمية" أو "المعارضة" للأحداث وليس بسبب أفعال حقيقية اتخذت للإضرار بهذه الأطراف نفسها.

الأزمة السورية مثالا

غير أن الأمر الملفت هنا هو أن الأمر لا يتعلق بالتاريخ فحسب، ولكنه يمس الحاضر والذي يفترض أن الناس جميعا يتابعون ما يجري فيه ولديهم إمكانيات لا بأس بها في التحقق منه.

على سبيل المثال لو سألت مجموعة من الأشخاص عن ما يجري في سوريا مثلا، حيث أنها الأزمة الأبرز اليوم والتي يدور معظم الحديث فيها وعنها، لسمعت روايات في جميع الاتجاهات.

فمؤيدو النظام لهم رواياتهم والمعارضون لهم رواياتهم والجماعات الإرهابية لها رواياتها وكل شخص في الشارع العربي له روايته هو الآخر عما يجري في سوريا.

في مجتمعاتنا فإن كل شخص هو مؤرخ قائم بذاته

بعض الروايات تتقاطع مع بعضها وبعضها يقترب أو يبتعد (كثيرا أو قليلا) من بعضها الآخر، لكنها في الأخير روايات لأشخاص أو جهات لا تتواني، إذا تطلب الأمر، عن الحلف بأغلط الإيمان، بأن ما تقوله هو الصحيح وسوف تسرد عشرات "الأدلة" و"البراهين" وتشير إلى "تجارب شخصية" كي تدعم وجهة نظرها وتثبت صحة روايتها للأحداث.

الملفت أن الأفراد أو الجهات التي تستميت في إثبات صحة هذه الرواية أو تلك، لا تعير، رغم ذلك، أي انتباه إلى الطرف الآخر.

برمجة سابقة على الأحداث

خلاصة القول إنه من المستحيل تقريبا الحصول على إجماع الناس على رواية واحدة لأي حدث، سواء وقع قبل يوم أو قبل ألف عام. حتى لو جمعت الناس كلهم في دار عرض سينمائي وعرضت عليهم أزمة من الأزمات كما حدثت بالفعل، فلن تحصل على رواية واحدة أو تأريخ واحد لها. والسبب أن المشكلة ليست في الأحداث أو طريقة عرضها ولكنها في الإنسان نفسه. فالإنسان لديه ذاكرة سابقة وهو في الأغلب مبرمج (بحكم النشأة والانتماء والمصالح) على قبول رواية معينة ورفض أخرى.

لذلك، فإن كل جدل بشأن صحة الأحداث هو عبث لا طائل من وراءه. قد يصلح لإنجاح برنامج تلفزيوني، لكنه لا يغير من قناعات أحد، وهو لا يمكن أن يثبت أو يدحض هذه الرواية أو تلك.

على العكس هو في الغالب يزيد من تمسك الناس برواياتهم ويمدهم بحجج إضافية للدفاع عنها.

ـــــــــــــــــــــ
الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن).

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG