رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

'انقسام طرابلس بين حفتر والسراج'.. سيناريو يخشاه سلامة


المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة

نقل دبلوماسيون في مجلس الأمن أن المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة أبدى تخوفاً من أن العاصمة طرابلس قد تنقسم عسكرياً في حال استمرار العملية التي يقودها المشير خليفة حفتر، مشيراً في الوقت نفسه إلى ضعف سيطرة الحكومة ميدانياً.

ووفق دبلوماسيين شاركوا في الجلسة المغلقة لمجلس الأمن، فإن سلامة بدا شديد التشاؤم حيال التطورات المرتقبة في الأيام المقبلة، لكنه عازم في الوقت نفسه على البقاء في طرابلس تحت أي ظرف لمواصلة اتصالاته المكوكية مع رئيس الحكومة فايز السراج وحفتر، في محاولة لتجنب عملية عسكرية واسعة في طرابلس.

وأضافت المصادر أن سلامة يعتبر أن عوامل عدة أدت بتطور الوضع في الاتجاه الحالي منها أن حفتر يسيطر على نحو 65% في المئة من النفط في البلاد، لكنه لا يحصل سوى على نحو 5% من عائداته.

كما أن حفتر كان توصل إلى اتفاق مع السراج في أبو ظبي على اتخاذ إجراءات محددة في طرابلس تحد من سيطرة الميليشيات، إلا أن السراج لم يطبق الاتفاق، وهو ما رد عليه حفتر ببدء العملية العسكرية.

هذا وباشرت بريطانيا إعداد مشروع بيان مطول حول الوضع في ليبيا بحيث يبحثه مجلس الأمن خلال اليومين المقبلين، بالتنسيق مع سلامة الذي سيواصل إطلاع مجلس الأمن على حصيلة مشاوراته المكوكية بين طرابلس وبنغازي.

ويتوقع أن يكون مشروع البيان البريطاني أكثر تفصيلاً وشمولاً للوضع السياسي والميداني، ويعكس إجماع أعضاء مجلس الأمن.

ونقلت المصادر نفسها أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش التقى كلاً من السراج وحفتر خلال زيارته إلى ليبيا، وأنه عرض على كل منهما عقد اجتماع ثنائي بينهما في جنيف وأن السراج وافق على عقد الاجتماع شرط إيقاف حفتر تحركاته العسكرية والتحريض الإعلامي، فيما رفض حفتر فكرة الاجتماع في الوقت الحالي.

شاهد التعليقات (1)

XS
SM
MD
LG