رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بعد الحديث عن "ساعة الصفر".. تصاعد المواجهات في طرابلس


مواجهات في العاصمة الليبية طرابلس - أرشيف

مراسل الحرة

استمرت الجمعة المواجهات المسلحة في جنوب وجنوب غرب العاصمة الليبية طرابلس، وتصاعدت حدتها عقب إعلان قائد "الجيش الوطني الليبي" خليفة حفتر عن ساعة الصفر لاقتحام العاصمة التي تسيطر عليها حكومة الوفاق الوطني.

ونشرت مديرية الأمن بالعاصمة في وقت متأخر من مساء الخميس وفي الساعات الأولى من صباح الجمعة دوريات مكثفة في مناطق متفرقة من المدينة بالتزامن مع تصاعد المواجهات في أطرافها.

وأكد سكان في ضواحي طرابلس لقناة الحرة سماعهم أصوات المواجهات في مختلف مناطق المدينة، ورصد عدد من السكان سقوط عدة قذائف في منطقة قصر بن غشير الواقعة جنوب المدينة.

وأفاد مصدر طبي بأن مواطنا قتل جراء سقوط قذيفة عشوائية في منطقة صلاح الدين جنوب طرابلس.

وأعلنت "شعبة الإعلام الحربي" التابعة لقوات حفتر في وقت متأخر الخميس السيطرة على مقر كلية ضباط الشرطة في منطقة صلاح الدين وامتداد الطريق الرئيسي بمنطقة الساعدية وصولا إلى منطقة التوغار بضواحي طرابلس، بالإضافة إلى تقدم الجنود باتجاه منطقة الكريمية.

وفي المقابل، نفى عبد المالك المدني، الناطق الرسمي باسم مكتب الإعلام الحربي التابع لقوات حكومة الوفاق في تصريح لقناة الحرة هذه الأنباء مؤكدا أن "الأوضاع تحت سيطرة قوات حكومة الوفاق"، وأشار إلى أن عمليات الكر والفر مستمرة بالوتيرة ذاتها التي جرت خلال الأسابيع والأشهر الماضية.

وأضاف المدني أن قوات الحكومة دفعت بتعزيزات إلى محاور القتال للتصدي لمحاولة قوات حفتر الأخيرة، مبينا أن هذه المحاولة للتقدم ستنقلب إلى "فشل جديد" مثلما جرى في الأشهر الماضية.

من جانب آخر، أكد مصدر مستقل لقناة الحرة أن قوات حكومة الوفاق تراجعت في محوري اليرموك وأن القوات الحكومية انسحبت إلى كوبري الزهراء جنوب غرب طرابلس، بينما تقدمت قوات حفتر في هذه المواقع خلال الساعات الماضية.

وبالتزامن مع التطورات الأخيرة، نقل المركز الإعلامي لـ"عملية بركان الغضب" العسكرية عن آمر غرفة العمليات المشتركة أسامة جويلي القول إن خطاب حفتر الأخير هو "محاولة لإرضاء داعميه بعد فشله عسكريا وتلقي مسلحيه ضربات موجعة على مدى تسعة أشهر".

وأكد جويلي أن القوات الحكومية على "أتم الاستعداد" لصد أي هجوم يستهدف العاصمة.

وكانت قوات حكومة الوفاق قد أعلنت صباح الخميس تصديها لهجوم لقوات حفتر في جنوب العاصمة، وجاء ذلك بعد إعلان قوات حفتر تقدمها في المنطقة عقب هجوم بالدبابات والمدفعية.

المصدر: موقع الحرة

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG