رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

تابوت الإسكندرية.. الكشف عن حقيقة 'السائل الأحمر'


اكتشاف تابوت أسود في مدينة الإسكندرية.. المصدر: وزارة الآثار المصرية

ردت وزارة الآثار المصرية على تقارير إعلامية صدرت مؤخرا حول طبيعة سائل وهوية هياكل عظمية عثر عليها مؤخرا في تابوت كبير مصنوع من الغرانيت الأسود.

وورد في بيان الوزارة، اليوم السبت، أن السائل "ليس عصيرا للمومياوات به إكسير الحياة أو الزئبق الأحمر كما يشاع بل هي مياه للصرف الصحي".

وأوضح البيان أن "التابوت ليس ملكيا ... ولا يوجد عليه أي نقوش أو كتابات هيروغليفية أو يونانية تدل على هوية صاحبه أو الحقبة الزمنية التي يرجع إليها".

وأضاف أن الهياكل العظمية "لم يستدل على هوية أصحابها حتى الآن، ولا توجد أي معلومات دقيقة عنهم، ويعكف على دراستهم حاليا مجموعة من المتخصصين في علم دراسة المومياوات والعظام وعلم الأنثروبولوجي لمعرفة هويتهم وسبب الوفاة والحقبة الزمنية التي ترجع إليها هذه الهياكل العظمية".

وكانت تكهنات انتشرت على وسائل الإعلام منذ الإعلان عن اكتشاف التابوت الذي يعود إلى ألفي عام في مدينة الإسكندرية الساحلية في وقت سابق من الشهر الحالي، إذ قال البعض إنه للإسكندر الأكبر، فيما حذر آخرون من "لعنة الفراعنة" حال فتحه.

ولكن الوزارة نفت صحة كل هذه التقارير.

المصدر:موقع "الحرة"

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG