رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

حقوقيون: النساء أكبر ضحايا النزاعات المسلحة في ليبيا


ليبيات في احتفالات الثورة (فبراير 2017)

أعربت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا الجمعة عن إدانتها لجميع أشكال العنف والانتهاكات الذي تتعرض لها المرأة في ليبيا.

وقالت اللجنة الوطنية في بيان بمناسبة اليوم العالمي للمرأة: "المرأة الليبية أثبت نجاحها في جميع المجالات وفرضت نفسها بقوة في المؤسسات التشريعية والتنفيذية والدوائر الحكومية وهي قادرة على صنع السلام والمصالحة".

وأكدت اللجنة الحقوقية أن كثيرا من النساء في ليبيا يعانين من التهجير القسري والعنف والنزوح والفقر والاستغلال بكل أشكاله.

ويوضح رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان أحمد حمزة أن السنوات الماضية، وتحديدا منذ عام 2011، أكدت أن النساء والأطفال في ليبيا هم الضحايا الأبرز للعنف والنزاعات المسلحة في ظل الأوضاع السياسية والاقتصادية الأمنية المتردية.

ودعا حمزة إلى ضرورة التكاثف من أجل مناهضة العنف القائم ضد المرأة الليبية وحماية ودعم النساء والفتيات وتعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة وضمان حقوقها في المجتمع.

وأعرب المتحدث في تصريحه لـ"أصوات مغاربية" عن أمله أن تتحقق لنساء ليبيا حقوقهن التي أقرتها المواثيق والأعراف والمعاهدات الدولية لضمان حياة كريمة للمرأة الليبية.

أما رئيسة منبر المرأة الليبية من أجل السلام، الزهراء لنقي، فأكدت أن المرأة الليبية تحتاج إلى التمكين والاعتراف بها عنصرا فعالا في المجتمع.

وأضاف لنقي: "كل ما علينا القيام به الآن هو إيصال صوت المرأة وإبراز الدور الفاعل الذي تقوم به النساء الليبيات يوميا".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG