رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

مغربي يروي لحظات الفزع فوق الجسر الإيطالي المُنهار


شاحنة متوقفة على بعد أمتار من هاوية تشكلت بسبب انهيار جسر موراندي في جنوى الإيطالية

فوق رؤوس رجال الإنقاذ، لا يزال يعمل محرك شاحنة خضراء توقفت على بعد أمتار قليلة من الهاوية.

أصبحت الشاحنة رمزا للخوف بالنسبة لمستخدمي جسر موارندي الذي انهار بمدينة جنوى في شمالي إيطاليا.

الرافعات والجرافات واصلت، الخميس، رفع ركام الجسر الذي انهار الثلاثاء، ما سيسمح لفرق الإنقاذ باستكمال عملية البحث عن آثار ناجين أو ضحايا جدد.

ولم تسجل حصيلة الضحايا، التي بلغت 39 قتيلا و16 جريحا بينهم تسعة لا يزالون بحال خطيرة، ارتفاعا خلال ليل الأربعاء والساعات المبكرة من صباح الخميس، لكن قد يكون هناك سيارات وركاب عالقون في أكوام الحطام.

شهادة مغربي

نحو 35 سيارة والعديد من الشاحنات سقطت من على ارتفاع 45 مترا لدى الانهيار المفاجئ لجزء من الجسر الذي يبلغ عمره نحو 50 عام.

غير أن شاحنة خضراء نجت من مصير سابقيها بعد أن اوقفها سائقها على بعد أمتار قليلة من الهاوية وفر مذعورا جريا على قدميه من دون يطفئ محرك سيارته.

محرك السيارة استمر بالعمل وبقيت أضواءها مضاءة ومساحاتها مشغلة بسبب الأمطار الغزيرة وقت انهيار الجسر، بينما كان عمال الإنقاذ يعملون في موقع الحادث.

في لحظة الانهيار، شاهد سائق مغربي يدعى عاطف إدريس (39 عاما) الشاحنة الخضراء تتوقف أمامه، ويقول لوكالة الصحافة الفرنسية: "شاهدتها تتوقف أمامي فتوقفت بدوري وأغلقت سيارتي وهربت".

ناج آخر يحظى بقدر من الشهرة روى حكايته مع انهيار الجسر، ويقول دافيد كابيلو، الذي كان حارس مرمى لنادي كالياري لكرة القدم، إنه كان يقود سيارته فوق الجسر قبل أن "يرى الطريق أمامه ينهار ويسقط معه".

كابيلو تحدث عن تجربته من على سرير بالمستشفى. وبدا اللاعب السابق معافى بدنيا لكنه محطم نفسيا وهو يصف انهيار الطريق أسفل سيارته.

محاولات إنقاذ

صرح مسؤول الإطفاء في المكان، إيمانويلي جيسي: "هذه الليلة لم يحالفنا الحظّ، لم نعثر على أحد". وأضاف: "لا نزال نبحث عن فراغات قد تحتوي على أشخاص، أحياء كانوا أو أمواتا".

وأوضح: "نحاول قطع أجزاء الإسمنت الكبيرة التي وقعت من الجسر، وبعدها ننقلها بالرافعات ونرسل كلاب البحث وبعدها فرق الإنقاذ إذا كانت هناك إشارات إيجابية".

وتابع: "هذا النوع من العمل خطير لأن الأنقاض غير مستقرة" وكذلك بالنسبة للجزء الذي لم ينهر من الجسر.​

وكان وزير الداخلية الإيطالي، ماتيو سالفيني، أكد مساء الأربعاء، تلقي عدد كبير من بلاغات عن مفقودين، مضيفا: "لكن من الصعب معرفة ما اذا كان شخص لا يجيب على الهاتف لأنه يمضي عطلة في الجانب الآخر من العالم أو لأنه للأسف تحت الأنقاض".​الشاحنة الناجية

وأضاف: "الأكيد هو أن أولئك الذين يبحثون يقولون لنا إنه لا يزال هناك أشخاص في الأسفل" مشيدا بعمل مئات رجال الإنقاذ في الموقع.

تاريخ الجسر

استكمل بناء جسر موراندي في 1967 ويمر من فوق عشرات خطوط السكك الحديد والمنطقة الصناعية.

ويعتبر انهياره حلقة جديدة من سلسلة انهيارات لجسور في إيطاليا المعرضة للنشاط الزلزالي، والتي انعكست حالة الركود الاقتصادي على بنيتها التحتية بشكل عام.

وفي مارس 2017 قتل شخصان عند انهيار طريق علوي بالقرب من أنكونا على ساحل الأدرياتيكي.

ويقول إيبو توري (23 عاما) ويعمل مترجما: "أعيش في الجوار، أعبر الجسر مشيا على الأقدام كل يوم ... ولم أكن واثقا في الجسر لأنني كنت أسمع دائماً أصواتاً عندما كانت الشاحنات تمر فوقه".

ويضيف: "عندما سمعت أنه انهار، لم يفاجئني ذلك".

المصدر: موقع الحرة

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG