رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

استعدادا لوصول قوات تركية.. مهبط طائرات جديد بطرابلس


صور لموقع القاعدة الجديدة

مهبط طائرات جديد بدأت ملامحه تتكشف بوضوح وسط منطقة سكنية في العاصمة الليبية طرابلس، بحسب ما تظهر صور الأقمار الصناعية.

المهبط الذي يعد جزءا من مدرج طائرات يتوسط أبنية سكنية مرتفعة، يرجح أنه قاعدة جوية قيد الإنشاء لاستيعاب طائرات تركية بدون طيار، بحسب موقع "ذا درايف".

ومنذ شهور تساند تركيا القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني في طرابلس بقيادة فائز السراج، أمام الهجوم الذي أطلقه المشير خليفة حفتر في ديسمبر الماضي لـ"تحرير طرابلس"، وفق قوله.

وعلى مدار الشهور الماضية، رصد تقارير صحافية ومغردون، طائرات تركية بدون طيار في سماء طرابلس، فيما استطاعت قوات حفتر إسقاط إحداها.

صورة لطائرة بدون طيار تركية استطاعت قوات حفتر إسقاطها:

وأظهرت صور الأقمار الصناعية الملتقطة حديثا، مهبط طائرات بدأت عملية إنشائه بين 25 نوفمبر و4 ديسمبر، في الوقت الذي وقعت فيه كل من أنقرة وطرابلس اتفاقية لترسيم الحدود البحرية، والتي تضمنت تعاونا عسكريا بمقتضاه تستطيع تركيا إرسال قوات إلى ليبيا للدفاع عن حكومة السراج أمام قوات حفتر.

وكانت حسابات مؤيدة لحفتر قد نشرت فيديو يظهر فيه شخص تركي يعمل على مهبط الطائرات داخل مشروع "الموز" الإسكاني في مدينة عين زارة، التي تبعد عن قلب طرابلس خمسة أميال.

وقال موقع "ذا درايف" إن المدرج القصير الذي يبلغ طوله 3500 قدم، وعرضه 105 قدم، على الأرجح سيخصص للمساعدات الجوية التركية المقدمة إلى حكومة الوفاق.

وفي يونيو من العام الماضي، كشف تقرير لصحيفة "المرصد" الليبية، عن مشاركة فريق من الخبراء العسكريين الأتراك في المعارك الدائرة في ليبيا، لصالح حكومة الوفاق الوطني.

وقال التقرير إن الفريق يعمل من غرفة عمليات مقرها طرابلس، حيث تتمركز حكومة الوفاق الوطني الليبية بقيادة فائز السراج.

ويتولى الفريق التركي مسؤولية تشغيل طائرات "بيرقدار" المسيرة، التي استخدمت لشن غارات على قوات حفتر في مدينة غريان ومعسكر أبو رشادة.

يذكر أن جامعة الدول العربية قد دعت الثلاثاء إثر اجتماع طارئ على مستوى السفراء إلى "منع التدخلات الخارجية في ليبيا"، في إشارة إلى اعتزام تركيا إرسال قوات إلى هذا البلد لدعم حكومة الوفاق الوطني في طرابلس.

وفي محاولة لتسريع الإجراءات، سيصوّت النواب الأتراك الخميس على مذكرة تتيح للحكومة التركية نشر جنود في ليبيا بعد أن كان من المقرر أن ينظر البرلمان في هذا الطلب يومي 8 و9 يناير.

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG