رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

كاليفورنيا تتأهب لتوابع الزلزال


حرائق في جنوب كاليفورنيا بسبب تسرب الغاز نتيجة للزلزال

يتأهب مسؤولو الطوارئ وسكان المنطقة الصحراوية بجنوب كاليفورنيا لحدوث توابع ربما تكون خطيرة لزلزال قوي ألحق أضرارا بمبان وخطوط للغاز وتسبب في اندلاع حرائق قرب مركز الزلزال.

وهز الزلزال الذي بلغت شدته 7.1 درجة، بلدة ريدجكريست بصحراء موغافي مع حلول الليل الجمعة، بقوة زادت ثماني مرات عن زلزال بلغت قوته 6.4 درجة شهدته نفس المنطقة قبل 34 ساعة.

وطلب حاكم كاليفورنيا غافين نيوسوم مساعدة اتحادية وأعلن حالة التأهب في مكتب خدمات الطوارئ.

وقال المتحدث مارك غيلاردوشي "لدينا بلاغات كثيرة عن حرائق، معظمها نتيجة تسرب الغاز أو بسبب تضرر خطوط الغاز".

وتسببت الهزات القوية أيضا في كسور بخطوط رئيسية للمياه وانقطاع للكهرباء عن أنحاء من ريدجكريست التي يقطنها 27 ألفا وتقع على بعد 202 كيلومتر شمال شرقي لوس أنجليس.

وقالت الشرطة إن الزلزالين لم يسفرا عن وقوع قتلى أو إصابات خطيرة لكن غيلاردوشي أشار إلى أن الحجم الإجمالي للخسائر لم يحدد بعد.

وأضاف "كان زلزالا قويا للغاية. ونعلم أنه ستكون له سلسلة من التوابع". وقال إن مكتبه يواجه "تحديا" في توفير الموارد اللازمة لمنطقة الزلزال المعزولة.

وبعد مرور نحو ست ساعات على وقوع الزلزال الرئيسي، بدت منطقة وسط مدينة ريدجكريست هادئة باستثناء وقوع بعض توابع الزلزال بين الحين والآخر.

وشوهد سكان يجلسون على مقاعد صغيرة أمام منازلهم في الظلام، وترك كثيرون من السكان سياراتهم عند مخارج المرائب استعدادا للانطلاق بها.

وقال خبراء الزلازل إن الزلزال الأول الذي وقع الخميس الماضي وعشرات التوابع بعده ثبت أنها كانت مقدمات لزلزال الجمعة الذي ربما كان أكبر زلزال في جنوب كاليفورنيا منذ عام 1999، حين وقع زلزال بلغت شدته 7.1 درجة قرب قاعدة لمشاة البحرية الأميركية في صحراء موغافي.

وكان آخر أكبر الزلازل تأثيرا في جنوب كاليفورنيا في عام 1994 وبلغت شدته 6.7 درجة وتركز في منطقة كثيفة السكان في لوس أنجليس، مما أودى بحياة 57 شخصا كما خلف أضرارا بمليارات الدولارات.

المصدر: موقع الحرة

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG