رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بلدان مغاربيان بينها.. هذه أكثر الدول جاذبية في العالم


وسط مدينة الدار البيضاء

حلت الإمارات على رأس الدول الشرق أوسطية في مؤشر مؤسسة "فيوتشر براند" الذي يقيس قوة الدول استنادا إلى مدى جاذبيتها للاستثمار والسياحة والإقامة، وغيرها.

وورد بلدان مغاربيان ضمن التصنيف، ويتعلق الأمر بالجزائر التي حلت في الرتبة 60 عالميا، والمغرب الذي جاء في الرتبة 66 عالميا.

وهذا ترتيب دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وفق ما جاء في التقرير:

1- الإمارات (16 عالميا)

2- إسرائيل (22 عالميا)

3- قطر (26 عالميا)

4- الكويت (28 عالميا)

5- السعودية (30 عالميا)

6- عُمان (31 عالميا)

7- مصر (55 عالميا)

8- الجزائر (60 عالميا)

9- السودان (65 عالميا)

10- المغرب (66 عالميا)

11- إيران (72 عالميا)

12- العراق (75 عالميا)

وأشار التقرير إلى أن الدول الـ10 الأولى عالميا تتميز على وجه الخصوص بارتفاع معيار جودة الحياة، بينما تقل نسبه بين الدول الـ10 التي تذيلت الترتيب.

وذكر التقرير أنه كلما ارتفعت جودة الحياة في دولة ما، كلما تقدمت في الترتيب:

نسبة جودة الحياة في الدول الـ10 الأخيرة
نسبة جودة الحياة في الدول الـ10 الأخيرة

في هذا الجدول، نجد النسبة مرتفعة بين الدول الـ10 في صدارة الترتيب:

نسبة جودة الحياة في الدول الـ10 الأولى
نسبة جودة الحياة في الدول الـ10 الأولى

وهذه قائمة الدول الـ20 الأولى في المؤشر:

1- اليابان

2- النرويج

3- سويسرا

4- السويد

5- فنلندا

6- ألمانيا

7- الدنمارك

8- كندا

9- النمسا

10- لوكسمبرغ

11- نيوزيلاندا

12- الولايات المتحدة

13- هولندا

14- إيطاليا

15- أستراليا

16- الإمارات

17- فرنسا

18- سنغافورة

19- المملكة المتحدة

20- كوريا الجنوبية

ويتميز المؤشر الخاص بعام 2019، والذي صدر الثلاثاء، بعدم استخدامه معايير تقليدية لقياس قوة الدول مثل الناتج المحلي الإجمالي وعدد السكان والمساحة وحجم ترساناتها من الأسلحة.

وصنّف التقرير أكبر 75 دولة على مستوى الناتج المحلي الإجمالي وفق مؤشر البنك الدولي، لكن أعاد ترتيبها وفقا لمعايير جديدة هي نظام القيم (مثل الاهتمام بالبيئة والتسامح والحرية السياسية).

واعتمد التصنيف أيضا على جودة الحياة (الصحة والتعليم ومستوى المعيشة والأمن والسلامة والرغبة في العيش في دولة ما) والفرص الاقتصادية (التكنولوجيا المتقدمة، وفرص إقامة مشاريع، وتوافر بنية تحتية قوية) والتراث والثقافة (الأماكن التاريخية الهامة، والتراث والفن والثقافة، والجمال الطبيعي).

كما اعتمد على عامل السياحة (القيمة بالنسبة للمال، وأماكن الجذب السياحي والخيارات المتاحة للسياحة والرغبة في الزيارة ونوعية الطعام) والسلع والخدمات المصنوعة محليا (المنتجات الأصلية والمنتجات عالية الجودة).

المصدر: موقع الحرة

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG