رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

ما هو المتوقع من مؤتمر برلين بشأن ليبيا؟


من اليسار: خليفة حفتر وعقيلة صالح وفائز السراج - أرشيف

بروكسل - عبدالله مصطفى (مراسل الحرة)

قال بيتر ستانو المتحدث باسم المنسق الأعلى للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، إن الأخير دُعي لحضور أعمال مؤتمر برلين حول ليبيا، وسوف يشارك في المؤتمر باعتباره مكلفا من وزراء خارجية دول الاتحاد الذين اجتمعوا بشكل طارئ قبل أسبوع في بروكسل.

ويتضمن التكليف، بدء جهود أوروبية باسم الاتحاد الأوروبي، لمحاولة الجمع بين كافة الأطراف المعنية بالأزمة الليبية، بهدف التوصل إلى حل سياسي.

وأوضح المتحدث لقناة الحرة بأن اجتماع برلين جزء من هذه الجهود التي جاءت في تكليفات وزراء خارجية الاتحاد.

وعبر في السياق عن تمنيه في أن يسفر المؤتمر عن اتفاق لوقف إطلاق النار بين قوات خليفة حفتر وقوات حكومة الوفاق بقيادة فايز السراج وتنفيذ الحظر المفروض على الأسلحة إلى ليبيا، الذي فرضه مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وكان وزير خارجية ألمانيا، هايكو ماس، قد أعلن، في وقت سابق الخميس، أن حفتر، ملتزم بوقف إطلاق النار، فيما يبدو أنه تقدم في المساعي لإنهاء الاضطرابات المستمرة في البلاد منذ سقوط معمر القذافي.

ويأتي مؤتمر برلين بعد محاولات فاشلة من روسيا وتركيا لإقناع حفتر أثناء زيارة لموسكو هذا الأسبوع بالموافقة على وقف دائم لإطلاق النار وتعليق الهجوم على العاصمة الليبية.

واستبق حفتر مؤتمر برلين بزيارة مفاجئة إلى أثينا لإجراء محادثات لإجراء لقاءات لم يعلن عنها مسبقا.

وتوجه حفتر إلى فندق في المدينة حيث التقى وزير الخارجية اليوناني نيكون ديندياس في جولة محادثات أولى، وفق ما أظهرت لقطات تلفزيونية.

وتسعى اليونان للعب دور أكبر في ليبيا بعد توقيع حكومة الوفاق مذكرة التفاهم مع أنقرة، لكنها لم تدع إلى مؤتمر برلين.

كذلك سعت أثينا إلى تعزيز علاقاتها مع حفتر، وقد التقاه وزير الخارجية اليوناني الشهر الفائت في معقله بنغازي.

وقال رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، الخميس، إن استبعاد اليونان من مؤتمر برلين "خطأ"، مشيرا إلى أنه سيناقش الموضوع مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.

وحذر ميتسوتاكيس من أن اليونان سترفض، داخل الاتحاد الأوروبي، أي اتفاق سلام في ليبيا إذا لم تلغ الاتفاقات بين أنقرة وحكومة طرابلس.

المصدر: موقع الحرة

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG