رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

متصوفو ليبيا غاضبون والسبب تدمير زاوية في بنغازي


زاوية صوفية ليبية كانت قد تعرضت للتدمير (2013)

احتج المجلس الأعلى للطرق الصوفية الإثنين على تدمير من وصفها بـ"مجموعة إرهابية مجهولة" لزاوية الشيخ جبريل الدوفاني الواقعة في منطقة رأس عبيدة بمدينة بنغازي الخميس الماضي.

وطالب المجلس السلطات الأمنية في بنغازي باتخاذ الإجراءات القانونية للقبض على المتهمين وتقديمهم للمحاسبة من أجل منع أي اعتداء على الزوايا الصوفية مستقبلا.

​وتكررت الاعتداءات على الأضرحة والزوايا الصوفية في ليبيا منذ عام 2012، إذ يُتهم أشخاص محسوبون على التيار السلفي بارتكاب هذه الاعتداءات وممارسة التحريض ضد أنصار الطرق الصوفية في البلاد.

تحقيق في الحادثة

يؤكد نقيب "النقابة العامة للأشراف" في ليبيا، عز الدين الشيخي، أن أنصار الطرق الصوفية في البلاد تفاجؤوا بالهجوم على زاوية الشيخ جبريل الدوفاني في بنغازي.

ويكشف الشيخي لـ"أصوات مغاربية" تفاصيل الواقعة قائلا: "زاوية الدوفاني كانت مقفلة وكنا مشغولين بمأتم شيخ الزاوية واستغل المهاجمون الفرصة واقتحموا الزاوية وخربوها ودمروها".

ويوضح الشيخي أن "نقابة الأشراف" دعت المنتسبين إلى الطرق الصوفية في المدينة إلى ضبط النفس بعد بدء الجهات الأمنية في بنغازي التحقيق في الحادثة.

ويتهم الشيخي منتسبين إلى التيار السلفي بالهجوم على زاوية الدوفاني والتحريض ضد أتباع الطرق الصوفية في المنابر وعبر وسائل الإعلام، مطالبا الجهات الأمنية بالتصدي للاعتداءات ضد الصوفية.

استنكار حقوقي

من جهتها، أعربت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا عن إدانتها واستيائها من ما وصفته بـ"التصعيد الخطير لأنصار التيار المدخلي السلفي" في مدينة بنغازي بشكل خاص وفي ليبيا عموما.

وعبّر رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، أحمد حمزة، عن رفضه لـ"دعوات التكفير والتحريض والترهيب والعنف اللفظي والإرهاب الفكري الممارس في بنغازي"، قائلا إن ما حدث غايته "تغليب فكر مستورد دخيل على المجتمع الليبي".

ويضيف حمزة لـ"أصوات مغاربية" قائلا: "الحركة السلفية تستغل حالة انهيار وغياب مؤسسات الدولة لنشر وتعميم هذا التوجه الخطير بما يحمل من تداعيات خطيرة على التعايش السلمي المشترك لمكونات المجتمع ويحرم المواطنين من حرية الفكر والتعبير".

ويؤكد المتحدث أن هذه الاعتداءات والممارسات "تعد انتهاكا للقانون الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والإعلان العالمي لحقوق الإنسان".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات (5)

XS
SM
MD
LG