رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

'مجرد رجل محطم'.. تفاصيل سرقة طائرة أميركية


صورة لرتشارد رسل من قناته على موقع يوتيوب

أعربت أسرة موظف في مطار سياتل-تاكوما بولاية واشنطن أقدم على التحليق بطائرة ركاب من دون ترخيص قبل تحطمها في حادث أودى بحياته، عن "صدمتها وبالغ حزنها" لما وقع، مؤكدة أن رتشارد رسل كان رجلا "دافئا ورحيما".

وقالت الأسرة في بيان إن رسل كان "زوجا وفيا وابنا محبا وصديقا جيدا"، وشددت على أنه لم يكن يرغب في إلحاق الأذى بأي شخص مشيرة إلى تسجيل لمحادثة بينه وبين مراقبي الملاحة الجوية خلال رحلته التي استمرت لساعة، فيما لاحقته طائرتان عسكريتان قبل تحطم الطائرة في منطقة غابات بجزيرة كيترون القريبة من سياتل.

ولا تعرف السلطات بعد سبب إقدام رسل على سرقة الطائرة التابعة لشركة هورايزن إير التي كان راكبها الوحيد، لكنه قال خلال المكالمة المسجلة إنه "مجرد رجل محطم".

وكان رسل يعمل لصالح هورايزن إير التي تملكها شركة طيران ألاسكا، ومن مهامه نقل وحمل أمتعة الركاب والمساعدة في سحب الطائرات.

وتقول السلطات إنه توجه إلى عمله يوم الجمعة، مشيرة إلى أنه كان يرتدي زيه الرسمي عندما سرق الطائرة مساء اليوم ذاته.

وحاول أحد مراقبي الملاحة الجوية في مطار سياتل إقناع رسل على النزول بالطائرة في قاعدة جوية كانت على بعد ميل واحد من موقعه، لكنه أعرب عن مخاوفه من عواقب فعلته عندما قال "إنه السجن المؤبد على الأرجح. أليس كذلك؟".

ثم قال بعد حين "لدي الكثير من الأشخاص الذين يهمهم أمري وسيشعرون بالخيبة عندما يسمعون أنني قمت بهذا".

ولم يعتبر مكتب التحقيقات الفدرالي أن ما وقع له علاقة بالإرهاب.

المصدر: موقع الحرة

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG