رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

أمم أفريقيا: لهذا السبب غضب جزائريون بعد نهاية المباراة!


رياض محرز لاعب الجزائر بعد نهاية لقاء السنغال في أمم أفريقيا 2019

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي في الجزائر فيديو يظهر صحافيا جزائريا يقطع حديثه مع لاعب على المباشر ليتمكن من اللحاق برياض محرز، لاعب مانشستر سيتي ونجم المنتخب الوطني، ما أثار موجة غضب على المنصات الاجتماعية.

الصحافي الذي كان يغطي مجريات المباراة لقناة محلية، توجه بعد نهاية اللقاء الذي جمع الخميس الجزائر بالسنغال برسم دور مجموعات كأس أمم أفريقيا، ليسأل جمال بلعمري عن انطباعه بعد نهاية اللقاء، الذي فاز به "الخضر" وتأهلوا على أثره للدور المقبل. وحين بدأ اللاعب في الإجابة، لمح الصحافي اللاعب رياض محرز وانتقل ليسأله تاركا بلعمري يتحدث لوحده.

فيما حوّل المصور عدسة الكاميرا نحو محرز، وترك بدوره بلعمري.

جزائريون اعتبروا ذلك "قلة احترام للاعب قدّم الكثير خلال المباراة"، فيما رأى آخرون أن الصحافة في الجزائر تولي اهتماما للنجوم "ولو لم يقدموا أي شيء خلال المباراة"، على حد تعبير أحدهم.

الحادثة أثارت جدلا حول الأهمية التي توليها الصحافة والاتحادية الجزائرية لكرة القدم للاعب المحلي مقارنة باللاعب المحترف.

فبلعمري كان يلعب في البطولة المحلية وانتقل حديثا للدوري السعودي، إلا أنه لا يزال يعتبر محليا على اعتبار أنه تدرج في الدوريات الجزائرية من الأدوار الصغرى والجهوية حتى لمع نجمه رفقة نادي شبيبة القبائل.

أما محرز، فيعد من اللاعبين المغتربين الذين احترفوا كرة القدم في أوروبا على اعتباره ابن مهاجر جزائري. ولمع نجمه مع فريق ليستر سيتي الإنكليزي الذي ساهم في صعوده للدور الأول محققا وإياه لقب الدوري الممتاز، قبل أن يحقق اللقب مرة ثانية حاملا ألوان مانشستر سيتي.

المصدر: موقع الحرة

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG