رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

مسؤول في البنتاغون: الوضع في ليبيا مقلق


مسلح في اشتباكات طرابلس (8 أبريل 2019)

قالت وزارة الدفاع الأميركية إن سياسة واشنطن العسكرية في ليبيا تكمن في مواصلة عمليات مكافحة الإرهاب ضدّ مجموعات العنف المتطرّفة، وفي مقدمها داعش والقاعدة، والعمل على القضاء عليهما ومنعهما من تهديد مصالح الولايات المتحدة وحلفائها.

وأضاف بيان للوزارة أن المهمة العسكرية الأميركية في ليبيا هي جزء من مقاربة دبلوماسية تهدف إلى إيجاد حلّ سلميّ للنزاع الداخلي.

وقال مسؤول رفيع في وزارة الدفاع الأميركية إن القادة العسكريين والوكالات الأمنية في واشنطن ملتزمة دعم إجراءات الأمن والاستقرار في ليبيا، واصفا الوضع الراهن بـ"المقلق جدا".

وأضاف المسؤول، الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن البنتاغون يقيّم الوضع العسكري والعمليات الدائرة داخل ليبيا، موضحا أن هناك أجهزة أمنية وعسكرية في واشنطن تراقب الوضع الميدانيّ بدقة وتقوم بمراجعة احتمال تجديد التواجد العسكري الأميركي وفقا لظروف معيّنة إذا ما توافرت.

مبنى وزارة الدفاع الأميركية - البنتاغون
مبنى وزارة الدفاع الأميركية - البنتاغون

​وذكّر المسؤول بما صرّح به قائد "أفريكوم" الجنرال توماس والدهاوزر الأسبوع الماضي، بأن الاستراتيجية الأميركية هي مواصلة دعم "حكومة الوفاق الوطني" الليبية المنبثقة عن اتفاق المغرب عام 2015.

وكان البنتاغون قرر الأحد الماضي إخراج الوحدة الأميركية الخاصة من طرابلس والتي كانت مكلفة دعم البعثة الدبلوماسية الأميركية فيها وتوفير التنسيق مع الحكومة المحلية.

ورفض المسؤول، وردا على سؤال لـ"الحرّة"، إعطاء تقييم عسكري للعملية التي تشنّها ما يسمى بـ"الجيش الوطني الليبي" بقيادة الجنرال خليفة حفتر في اتجاه العاصمة طرابلس.

المصدر: مراسل الحرة في البنتاغون

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG