رابط إمكانية الوصول

logo-print

بعد ست سنوات من إقرار الدستور المغربي لترسيم اللغة الأمازيغية، أصدر رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، منشورا يدعو إلى تدريس الأمازيغية في بعض المؤسسات والمعاهد العليا.

المنشور الأول من نوعه في مغرب ما بعد دستور 2011، ينص على بداية تجريب تدريس اللغة الأمازيغية، في كل من المدرسة الوطنية العليا للإدارة والمعهد العالي للقضاء والمعهد العالي للإعلام والاتصال والمعهد العالي لمهن السمعي البصري والسينما، بالإضافة إلى كل من المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي، والمعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث.

ودعا العثماني، من خلال المنشور الموجه إلى كل وزراء حكومته، مختلف القطاعات التابعة لهذه المؤسسات أو الموجودة تحت وصايتها، إلى العمل على "وضع برامج تكوينية في اللغة الأمازيغية بتنسيق وثيق مع المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية كل في مجال اختصاصه بغية تأهيل الذين يتابعون تكوينهم بتلك المؤسسات في مجال اللغة الأمازيغية".

وبينما أكد رئيس الحكومة المغربية "الأهمية التي يكتسبها إنجاح هذه التدابير والتطبيق الأمثل لها"، طالب بموافاته "في أقرب الآجال الممكنة بتقرير مفصل حول الإجراءات التي اتخذت أو المنتظرة من اجل تفعيل مضامين هذا المنشور".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG